العدد 179 - 1/9/2010

ـ

ـ

ـ

 

 

 

جدتي

أنا لا أتقبل أي أوامر من والدي ومن غيرهما أيضاً، حتى ولو كانت طلباتهما لصالحي، فأنا أعتبرها أوامر عسكرية، وأنا لا أحب تنفيذ الأوامر، هل يغضب الله مني لهذا السبب؟

منى

حبيبتي..

حقّ الوالدين عظيم، ويأتي بعد حقّ الله تعالى، وعلينا تنفيذ أوامرهما حتى وإن كانت لا تُرضينا، إذن عليك أن تتحاوري معهما باللين والرفق، حتى تقنعيهما بوجهة نظرك.

فإذا لم يقتنعا، فحاولي تنفيذ طلبهما قدر استطاعتك، حتى تكسبي حبهما وبرّهما ودعاءهما لك.

وإذا كنت تبرّين والديك فسيساعدك الله على تقبّل طلباتهما بكل رحابة صدر.

وقد يكون سبب رفضك لأوامرهما وطلباتهما وطلبات الناس لك:

- طريقة الناس في أوامرهم.

- قد تكون هذه الأوامر غير منطقية، ولم تقتنعي بها.

- قد تكون هذه الطلبات تتعلق بخصوصياتك الشخصية، وكل فرد منّا لا يحب أن يتدخل أحد في خصوصياته.

- وقد تكون هذه الأوامر مبهمة وغير مفهومة بالنسبة لك.

عليك تحرّي هذا الأمر بدقّة، كي لا تخسري حبّ الناس ووالديك لك.

وحب والديك لك وخوفهما عليك سبب هذه المعاناة التي تعانين منها، وهذه ليست معاناة، فأنت ترينها كذلك، ولو نظرت إلى الموضوع من وجهة نظر والديك لتقبّلت منهما أي طلب أو أمر يصدر منهما.

وتذكري أن برّ الوالدين يجلب السعادة في الدنيا والآخرة.

أعانك الله يا حبيبتي وسدد خطاك إن شاء الله تعالى.

أحبائي أستقبل مشكلاتكم الخاصة لأناقشها معكم على البريد الإلكتروني التالي:

[email protected]




أعلى الصفحة

ـ

ـ

ـ

               جميع الحقوق محفوظة لموقع الفاتح © 2010                    

www.al-fateh.net