العدد 180 - 15/9/2010

ـ

ـ

ـ

 

 

صحابيٌّ جليلٌ، وُلِدَ في مدينةِ (جيّان) في بلادِ فارس (إيران)، ونشأَ على حُبِّ العلمِ، ومعرفةِ الحقيقةِ، فقرأَ كُتُبَ الفُرْسِ والرُّومِ واليهودِ، ورحلَ إلى الشامِ، ثم قصدَ بلادَ العربِ، وأسلمَ وحَسُنَ إسلامُه، وسمَّى نفسَه (سلمانَ الإسلام).

كان قويَّ الجسمِ، صحيحَ الرأيِ، كبيرَ العقلِ حكيماً، زاهداً، عالماً بالشرائعِ وغيرِها، وهو الذي أشارَ على النبيِّ صلى الله عليه وسلم بحفرِ الخندقِ حولَ المدينةِِ المنوَّرة، في غزوةِ الأحزاب.

قال عنه النبيُّ الكريمُ: (سلمانُ منّا أهلَ البيت).

بقيَ أميراً على (المدائنِ) – التي كانت عاصمة الفرس قبل الفتح الإسلامي لها ـ إلى أنْ ماتَ سنةَ 36هـ.

الأسئلة:

1) أعربْ: أهلَ البيت.

2) ماذا تعرف عن كلمة (بضْع)؟.

3) ماذا تعرف عن غزوة الأحزاب؟.

الأجوبة:

1) (أهلَ): مفعول به منصوب على الاختصاص بفعل محذوف

    تقديره (أخصُّ). وهو مضاف.

    (البيت): مضاف إليه مجرور بالكسرة.

2) بِضْعٌ وبضعة: هما ما بين الثلاث إلى التسع، ويأتيان على عكس المعدود مثل (تسع وتسعة). نقول: بضع سنين وبضعة رجال. وهما لا يُثَنَّيان ولا يُجْمَعان.

3) سميت بغزوة الأحزاب، لاجتماع طوائف من المشركين واليهود على حرب المسلمين.

وسميت بغزوة الخندق من أجل الخندق الذي حفر حول المدينة المنورة.

حاصر المشركون المدينة عام أربعة للهجرة، وكان عددهم عشرة ألاف مقاتل، والمسلمون ثلاثة آلاف.

وفيها انهزم المشركون واليهود وانتصر المسلمون.




أعلى الصفحة

ـ

ـ

ـ

               جميع الحقوق محفوظة لموقع الفاتح © 2010                    

www.al-fateh.net