العدد 180 - 15/9/2010

ـ

ـ

ـ

 

السلام عليكم أحبائي أبطال المستقبل.. وكل عام وأنتم والأمة الإسلامية بألف خير.. 

بطلنا اليوم شاب أدرك منذ نعومة أظافره أن هذه الدار ليست دار بقاء، وأن الشجاعة والإقدام لن يقصرا في العمر شيئاً، وأن الخوف والجُبن لن يطيلا في العمر فلا نامت أعين الجبناء.. إنه المجاهد البطل أدهم كريم قريقع من مواليـد حـي الشـجاعية فـي 6/12/1984م.

تربى أدهم مع أسرته المتدينة والمحافظة على الأخلاق والقيم الإسلامية، وعُرف عنه أسلوبه اللين اللطيف وخفة دمه، فحيث وُجد أدهم كان الفرح والسرور، يحب جميع الناس.

درس بطلنا الابتدائية في مدرسة الشجاعية، والإعدادية في مدرسة الفرات، ولم يكمل تعليمه لضيق اليد وصعوبة الحياة، فعمل في الخياطة والعديد من الأعمال والمهن الأخرى، لمساعدة أهله وعائلته، فكان رجلاً قوياً على صغر سنّه.

تميّز مجاهدنا بتعلقه الشديد بمسجده "مسجد الإصلاح" في حيه، يحفظ القرآن الكريم، ويتعلّم سنة نبيه صلى الله عليه وسلم، ويشارك إخوانه في المسيرات والفعاليات التي ينظمها المسجد.

انضم بطلنا إلى صفوف المقاومة حماس قبيل استشهاده بثلاثة أعوام، وكان مثال الجندي المرابط والمطيع لقادته، وأمام سريته ونشاطه الدائبين تم ضمّه إلى الجناح العسكري للحركة.  يشارك إخوانه المجاهدين برباطهم على الحدود والثغور، ويتصدى هجمات قوات الاحتلال الغاشمة والجبانة في جميع توغلاتها.

يوم الشهادة

يوم الاثنين 6/9/2004م وبينما بطلنا مع مجموعة من إخوانه المجاهدين يقومون بتدريباتهم العسكرية اليومية، وتمام الساعة الثانية عشرة ليلاً، وإذا بصواريخ العدو الصهيوني وقذائفه الحاقدة تنهال عليهم من كل حدب وصوب، ليرتقى بطلنا شهيداً إلى جوار ربه مقبلاً غير مدبر.

إلى جنان النعيم أيها الشهيد البطل وجمعنا الله بكم في عليين بإذنه تعالى.




أعلى الصفحة

ـ

ـ

ـ

               جميع الحقوق محفوظة لموقع الفاتح © 2010                    

www.al-fateh.net