العدد 182 - 15/10/2010

ـ

ـ

ـ

 

عبارة عن قطرات ماء متساقطة من السماء، تتشكل من اتحاد قطيرات الماء في السحب، أو من انصهار الجليد أو المطر الثلجي أو البَرَد. وتسقط الأمطار في المناطق المدارية على شكل ماء، أما في القارة المتجمدة الجنوبية وبعض الأماكن من العالم فيكون المطر على شكل ثلج.

تتفاوت قطرات المطر في حجمها تفاوتاً كبيراً، كما تتفاوت في سرعة سقوطها، فالقطرة الكبيرة هي الأسرع في السقوط، ويكون شكلها كروياً، وتتفلطح عند سقوطها على الأرض.

للمطر ثلاثة أنواع:

أمطار تصاعدية: تحدث بسبب تمدد الهواء الرطب القريب من سطح الأرض.

وأمطار تضاريسية: تحدث بسبب التقاء الرياح الرطبة القادمة من البحر بمناطق مرتفعة. وأمطار إعصارية: تكون بسبب التقاء رياح مختلفة في درجة حرارتها ورطوبتها.

وماء المطر ضروري لحياة الإنسان والحيوان والنبات لقوله تعالى: (وجعلنا من الماء كل شيء حي) صدق الله العظيم.

* الإنسان.. لا لحمه يؤكل .. ولا جلده يُلبس .. فماذا فيه غير حلاوة اللسان..

* ليس الفقير من مَلَكَ القليل .. إنما الفقير من طلب الكثير.

* من يقع في الخطأ فهو إنسان... ومن يصر على الخطأ فهو شيطان.

* إذا أعطيت فقيراً سمكة تكون قد سددت جوعه ليوم واحد فقط .. أما إذا علمته كيف يصطاد السمك فقد سددت جوعه طول العمر.

* عندما يمشي الكسل في الطريق فلابد أن يلحق به الفقر.

الليمونة ثمرة بيضاوية الشكل صفراء اللون ذات مذاق حامض، وهي من أغنى الثمار بفيتامينات (ب1, ب2, ب3, أ, ج) ولها دورٌ مهمٌ في التوازن العصبي والتغذية، وهي غنية بالأملاح المعدنية والمواد الحيوية، والمواد العطرية وغيرها من العناصر المفيدة للجسم.

لليمون فوائد جمّة: فهو مطهر ومقاوم للإنتانات والجراثيم والخلايا، ومنقي ممتاز للدم من السموم، ومنضّر للبشرة ومقاوم للشيخوخة، ومقوي للعظام وهشاشة العظام، والقلب وجدار الأوعية الدموية، مضاد لالتهاب الأعصاب، مفيد جداً لصحة العظام والأسنان واللثة، منشط للذهن، يمنح الجسم انتعاشاً وحيوية.




أعلى الصفحة

ـ

ـ

ـ

               جميع الحقوق محفوظة لموقع الفاتح © 2010                    

www.al-fateh.net