العدد 183 - 1/11/2010

ـ

ـ

ـ

 

 

جدتي

صديقي يحب الجدال بشكل كبير، لا يترك مجالاً لأحد كي يتحدث.

ودائماً يقول لي أنك لا تعرف شيئاً في هذه الحياة، وإذا أردت أن أوضح له رأيي أسكتني كي يتحدث ويتحدث، وأن رأيه هو فقط الصواب، و رأيي أنا الخطأ دائماً، وهكذا هو مع كل الناس، كيف أستطيع التعامل معه؟

مصطفى

حبيبي مصطفى..

صفة الجدال صفة مذمومة يكرهها الجميع، وأيضاً يقع فيها الكثير من الناس دون قصد منهم، ويظن المجادل نفسه أبا العُرّيف، أي أنه يفهم ويعرف كل شيء وهو لا يفقه شيئاً، لأن الإنسان إذا قال لقد عرفت فاعلم أنه قد جهل.

فالمجادل عنيد يصرّ على رأيه حتى وإن كان خطأً، يناقش ويناقش حتى يخرج من النقاش وقد ظنّ نفسه أنه قد كسب المعركة، لأن أي نقاش بالنسبة له معركة، ولابد له أن يكسبها، وللأسف دائماً هو الخاسر.

لأن كل من حوله قد عرف طريقته هذه، فيضطرون إلى الانسحاب من نقاشه، كي يرتاحوا من جداله، أو ليشعروه بعدم اهتمامهم به.

لذا حبيبي مصطفى أنصحك:

- حاول ألا تناقشه في أي موضوع كان.

- تذكر أنك إذا جادلته فأنت مثله، تحب الجدال والنقاش العقيم.

- كن هادئاً جداً أثناء النقاش معه، واختصر قدر الإمكان، ثم انسحب بهدوء بحجة أن لديك عملاً مهم لابد من إنجازه فوراً.

- وإذا بدأت حديثك معه فلا تدعه يقاطعك، وأوصل فكرتك إليه حتى وإن كان هو مستمراً في كلامه.

- حاول كسب قلبه، فإذا أحبّك فقد يتفهمك أكثر، ويخفف من جداله المزعج لك.

وفقك الله يا حبيبي وسدد خطاك.

أحبائي أستقبل مشكلاتكم الخاصة لأناقشها معكم على البريد الإلكتروني التالي:

[email protected]




أعلى الصفحة

ـ

ـ

ـ

               جميع الحقوق محفوظة لموقع الفاتح © 2010                    

www.al-fateh.net