العدد 185 - 1/12/2010

ـ

ـ

ـ

 

الكسل عادة ذميمة متعبة لصاحبها، مع أن ظاهرها الراحة التامة.

لأن الراحة المستمرة تجلب التعاسة للإنسان ولا تريحه كما يعتقد هو.

فالإنسان خُلق لكي يعمل ويعمل، ففي العمل الراحة والسعادة،

فإذا شعرت بنفسك تملك بعض هذه المظاهر، فاعلم أنك شاب كسول قد ضيّع على نفسه الكثير من الفرص:

- لا تقدر قيمة الوقت.

- تجد دائماً الحجج الواهية لكسلك.

- لا تبالي بنقد الآخرين لك.

- لا تقدر عمل الآخرين، وتحبط من هممهم.

- لا تحب العمل الجماعي، بل تحب الانزواء والانطواء على نفسك.

- حتى العبادات تتكاسل عنها.

- ليس لديك رؤية واضحة أو هدف معين تسعى لتحقيقه.

- تعتمد على من حولك في قضاء حوائجك.

- لا تتمّ أي عمل بدأت به، بل تتركه على أمل أن تعود إليه.

فإذا وجدت بعض هذه الصفات فيك، حاول أن تتفاداها حتى تصبح شاباً بنّاءً نافعاً لنفسك ولأمتك، وليس شاباً خاملاً عالة على أهله ومجتمعه.

 

 

 




أعلى الصفحة

ـ

ـ

ـ

               جميع الحقوق محفوظة لموقع الفاتح © 2010                    

www.al-fateh.net