العدد 187 - 1/1/2011

ـ

ـ

ـ

 

  

مع بداية العام الجديد لابد لنا من وقفة صدق مع أنفسنا، ونسأل أنفسنا:

- هل حققنا هدفاً معيناً في حياتنا؟

- ما هي إنجازاتنا في العام الماضي؟

- هل كان فشلنا في العام الماضي نقطة انطلاق؟ أم نقطة توقفنا عندها؟

- هل سنضع مخططاً لحياتنا المستقبلية؟ أم أننا اكتفينا بما أنجزناه ولو كان إنجازنا صغيراً لا يُذكر؟

- هل ما زلنا نشكك في قدراتنا في تحقيق أهدافنا؟

- هل ما زلنا نرى إنجازاتنا الماضية على أنها إنجازات عادية لا فائدة منها؟

- هل ما زلنا نخاف من أي هدف أمامنا، وننظر إليه على أنه هدف محكوم عليه بالفشل؟

- هل التشاؤم في كل عمل نقوم به هو الشعور المتأصّل في حياتنا؟

- هل كل أصدقائنا من مثبّطي الهمم، المنكمشين على أنفسهم؟

- هل أي ضغط عمل يؤخر نشاطنا، ويهبّط معنوياتنا؟

- هل نُكثر الحديث عن المشكلة وأصل المشكلة ومسبب المشكلة، و..و.. ولا نتحدث عن حل المشكلة؟

هل.. وهل... كلها أسئلة لابد أن نسأل أنفسنا إياها، وأن نجيب عنها بصراحة وصدق، حتى نبدأ حياتنا بداية صحيحة بعيدة عن ذمّ النفس ولومها وتقريعها باستمرار، وكأننا على عداء مع أنفسنا.

علينا أن نتسامح مع أنفسنا، وأن نحبّ أنفسنا حباً صادقاً بعيداً عن الغلوّ والغرور والأنانية وحبّ الذات فقط.

نحب أنفسنا ونحب غيرنا أيضاً، حتى لا نكون أنانيين نرجسيين، فنخسر أنفسنا وحبّ الناس لنا.

 

 

 




أعلى الصفحة

ـ

ـ

ـ

               جميع الحقوق محفوظة لموقع الفاتح © 2011                    

www.al-fateh.net