العدد 187 - 1/1/2011

ـ

ـ

ـ

 

السلام عليكم أحبتي شباب الغد المشرق.. مجاهدنا اليوم شاب رفض الضيم وحلف على أن ينغص عيش الصهاينة ويجعل أيامهم أسود من الليل الحالك.. إنه المجاهد البطل محمود سالم العمارين (أبو محمد) من مواليد حي الزيتون في غزة الصامدة في 29/6/ م 1988.

نشأ بطلنا في حي الزيتون بين أسرة متدينة تحب الجهاد والمجاهدين، وتربى في مسجد الرضوان منذ نعومة أظفاره، فكان لا يكاد يخرج منه حتى يعود إليه.

درس مجاهدنا المرحلة الابتدائية فقط ولم يكمل تعليمه بسبب ضيق اليد وصعوبة العيش.

عُرف عن بطلنا محمود حبه وتعلقه الشديدين بالمسجد، وكان مثال الشاب المطيع لله ورسوله ولأبويه، ذو خُلق رفيع، يحب الخير ويسعى إليه، رقيق القلب، دائم الابتسامة.

شارك مجاهدنا محمود في معظم المسيرات والمهرجانات التي تقيمها الحركة الإسلامية في مدينة غزة، وكان يحث إخوانه على المشاركة لنصرة الإسلام ونصرة فلسطين الغالية.

التحق بطلنا (أبو محمد) بصفوف المجاهدين القساميين، وكان من المميزين في تفانيه وحبه للجهاد والاستشهاد، فكان يحب الصفوف الأولى والخطوط المتقدمة في الرباط، يترصد الصهاينة في كل مكان وموقع، لردعهم ودحرهم إلى جحورهم خائبين مذعورين، كما شارك في العديد من العمليات الجهادية البطولية، وفي صد اجتياحات عديدة منها اجتياح حيّه حي الزيتون، وكان فارساً صنديداً لا يُشق له غبار في حرب الفرقان البطولية.

عرس الشهادة

يوم الأربعاء 14/9/2010م استهدفت قذيفة غادرة من قوات الاحتلال الباغية مجاهدنا (أبو محمد) وأصابته إصابة بليغة، نُقل على إثرها إلى مشافي جمهورية مصر العربية وقضى فيها بضعة أيام، ثم خرجت روحه الطاهرة إلى بارئها يوم 25/9/2010م.

إلى جنان النعيم أيها الشهيد البطل، وجمعنا الله بكم في الفردوس الأعلى بإذنه تعالى مع النبيين والصديقين والشهداء والصالحين وحسُن أولئك رفيقاً.




أعلى الصفحة

ـ

ـ

ـ

               جميع الحقوق محفوظة لموقع الفاتح © 2011                    

www.al-fateh.net