العدد 187 - 1/1/2011

ـ

ـ

ـ

 

 

إعداد: ريما عبد القادر - غزة

من القصص الجميلة التي أتذكرها جيدا كانت قصة "الدجاجة والزجاجة" حيث أعجبني فيها ذكاء مدرس اللغة العربية سمير، حينما جعل جميع التلاميذ يحبون مادة اللغة العربية.

وتدور أحداث القصة الجميلة حينما كان المدرس يشرح درس من دروس الإعراب فسمع صوت طالب في الفصل يقول بصوت عالي: "مادة اللغة العربية صعبة".

وبمجرد أن سمع التلاميذ ذلك حتى تعالت الأصوات بنفس الجملة.

نظر المدرس سمير إلى التلاميذ بابتسامة محبة قائلاً :

ـ سوف نتوقف الآن عن الدرس ونلعب معا لعبة "الدجاجة والزجاجة".

تعجب التلاميذ من ذلك!!

ورسم الأستاذ سمير على لوحة الكتابة دجاجة داخل قنينة من الزجاج، وقال لهم:

ـ عليكم التفكير في طريقة مناسبة نخرج بها الدجاجة من الزجاجة دون أن نكسر الزجاجة.

فكر التلاميذ ...وبعد تفكير عميق قال الجميع :

ـ يا أستاذ، مستحيل فعل ذلك !!!!.

وبعد صمت استمر بعض الشيء..

قال التلميذ أحمد:

ـ يا أستاذ، من وضع الدجاجة في الزجاجة يخرجها.

ابتسم الأستاذ سمير قائلاً:

ـ هذا صحيح من وضعها في القنينة الزجاجية هو الذي يخرجها..وأنتم كذلك ..فقد وضعتم مفهوم بأن اللغة العربية مادة صعبة، وعليكم العمل على التخلص من هذا المفهوم.

ومنذ ذلك الوقت زاد اجتهاد التلاميذ في مادة اللغة العربية بعد أن تخلصوا من هذا المفهوم الخاطئ.

" اللهم ارزقنا علماً يقربنا لطاعتك "




أعلى الصفحة

ـ

ـ

ـ

               جميع الحقوق محفوظة لموقع الفاتح © 2011                    

www.al-fateh.net