العدد 188 - 15/1/2011

ـ

ـ

ـ

 

 

أميرُ المؤمنينَ في عِلْمِ الحديثِ النَّبَويِّ الشَّرِيفِ، وُلِدَ في مدينةِ (بُخَارَى) سنةَ(194هـ) في بيتِ عِلْمٍ وفَضْلٍ وصَلاَحٍ.. كان أبوه إسماعيلُ عالماً وَرِعاً ماتَ وابنُه محمدٌ صغيرٌ، فعاشَ البخاريُّ يتيماً.

كان كريماً، شُجَاعاً، وَرِعاً، زاهِداً، يَغْلِبُ عليه الحَيَاءُ، ولا يَطْرُقُ أبوابَ الأمراءِ، ولا يُجَالِسُهم، إكراماً للعِلْمِ وأهلِه. وكان فقيهاً مُجتهِداً.

اشتُهِرَ الإمامُ البخاريُّ بكتابهِ (الجامعُ الصَّحيحُ المُسْنَدُ من حديثِ رسولِ اللهِ صلى الله عليه وسلم وسُنَنِه وأيامِه) وهو المعروف بصحيح البخاريِّ، إذ ليسَ بعد القرآنِ الكريمِ ما يساويه في الصِّحَّةِ. وله غيرُه من الكتبِ القيِّمة.

تُوُفِّيَ في قرية (خرنتك) التابعةِ لِسَمَرْقَنْدَ سنةَ (256هـ ـ 870م).

الأسئلة:

1) ما هو الفاعل؟.

2) أين تقع مدينتا (بخارى) و(سمرقند)؟.

الأجوبة:

1) الفاعل: هو اسم مرفوع تقدَّمَه فعلٌ مبنيٌّ للمعلوم، ودلّ على مَنْ فَعَلَ الفِعْلَ: أكرم الولد أباه.

أو قام به: نام الطفل.

أو وقع الفعل بسببه، مثل: (مات الرجلُ).

ويكون الفاعل اسماً ظاهراً (نام الطفل).

أو ضميراً متصلاً (سافرتُ).

أو ضميراً مستتراً (المعلم غابَ عن الدرس) ـ فاعل (غاب) ضمير مستتر تقديره: هو.

أو ضميراً منفصلاً (ما حضر إلا أنا).

أو مصدراً مؤوَّلاً (يسرّني أن تتقن عملك)، أن وما بعدها في تأويل المصدر في محل رفع فاعل (يسرني).

2) في جمهورية أوزبكستان.




أعلى الصفحة

ـ

ـ

ـ

               جميع الحقوق محفوظة لموقع الفاتح © 2011                    

www.al-fateh.net