العدد 189 - 1/2/2011

ـ

ـ

ـ

 

  

حثّ حبيبنا المصطفى صلى الله عليه وسلم على ترك الجدال، لأن الجدال لا يأتي بخير.

فالمجادل يحوّل النقاشات البنّاءة إلى نقاشات هدّامة غير مثمرة.

ويظن المجادل أن كل نقاش، معركة لابد أن يخرج منها منتصراً على خصمه، أي على منْ يناقشه.

مما يجعل من يحاوره يقف موقف الدفاع عن فكرته، أي في موقف التحدي.

فيبتعد المجادل عن أدب الحوار، ويصر على فرض فكرته على الآخرين، ولو خسر صداقتهم، لأنه في مرحلة التحـدي والهجـوم.

وينشغل أيضاً بالردّ على من يحاورهم، فلا يستمع لأحد، ولا يهمه شيء، لأن همّه الأول أن يكسب المعركة فقط.

فيخرج من الحوار دون نتيجة، فيهرب الجميع من مناقشته، لسوء أدبه، وخروجه عن الموضوع الأساسي.

فلنتعلم فنون المناقشة الهادئة، البعيدة عن التوتر والتعصب لفكرة ما، حتى نستطيع كسب قلوب من حولنا، وحتى نستطيع إيصال فكرتنا لمن نريد.

ولنتعلم فنون الإقناع، وكيفية عرض أفكارنا بشكل سلس مريح مرن، بعيداً عن العناد المستفزّ.

ولنرفع شعار لا للجدال، نعم للحوار الهادئ البنّاء.

 

 

 




أعلى الصفحة

ـ

ـ

ـ

               جميع الحقوق محفوظة لموقع الفاتح © 2011                    

www.al-fateh.net