العدد 189 - 1/2/2011

ـ

ـ

ـ

 

غزة – ريما عبدالقادر

كثيرا ما تأخذ العمليات الحسابية وقتا طويلا فالبعض يحل المسألة الواحدة بوقت لا يقل عن عشر دقائق، والبعض يأخذ وقتا أطول وذلك كله يتعلق بمسألة رياضية واحدة فكيف يكون الأمر حينما يتعلق الأمر بحل أكثر من 125 مسألة رياضية في وقت لا يتجاوز ثمان دقائق حققتها الطفلة الغزية إيمان إسماعيل في الصف الثالث الإبتدائي!!!، وهي الآن مستعدة أن تتجاوز هذا العدد بأكثر من ذلك بكثير خاصة بعد فوزها في المسابقة الدولية لحساب الذكاء العقلي في ماليزيا، فبمجرد أن تذكر على مسامعها أرقام وبمجرد أن تنتهي من ذكر الرقم الأخير للمسألة الحسابية حتى تسمع الإجابة مباشرة ..."

بدون ورقة وقلم

بمجرد أن تسمع إيمان الأرقام حتى تعطي الناتج بسرعة بدون آلة حاسبة أو حتى ورقة وقلم فتجري العملية الحسابية بسرعة فائقة بمجرد انتهاء سماع المسألة الحسابية حتى تعطي الناتج بشكل سريع وملفت.

أخذت بإجراء اختبار للتأكد من مدى سرعة الإجابة ودقتها فكانت كلما ذكرت مسألة كانت إيمان تعطي الإجابة الصحيحة هذا الأمر جعلها تحصل على لقب الفوز بمسابقة الأكاديمية الماليزية لحساب الذكاء العقلي.

وقالت إيمان بطفولتها الجميلة وهي تحرك أصابعها لإجراء أي عملية حسابية، وإن كانت تفوق عمرها،: " أستطيع أن أجري أي عملية حسابية بسرعة كبيرة حتى في المدرسة دائماً أكون أول وحده بحل المسألة الرياضية بسرعة وأسرع بكثير من زميلاتي رغم إستخدامهن الآلة الحاسبة".

وعن كيفية إجراء العملية الحسابية بشكل سريع ومبهر بالسرعة، أوضحت بابتسامتها التي تحمل جمال الطفولة، أنها تسمع الرقم ومن خلال إجراء عمليات حسابية ذهنية تعطي الناتج السريع الصحيح.

وذكرت، أنها تعلمت ذلك من خلال مركز حساب الذكاء العقلي حيث تعلمت من خلال البرنامج أساسيات الحساب بشكل سريع يفوق أي تصور، وهذا الأمر انعكس بشكل ملفت للنظر كذلك على تحصيلها الدراسي بالدراسة بسرعة والحصول على الدرجات العالية.

مسابقة ماليزيا

وتربط الأرقام إيمان "8 سنوات" بعلاقة قوية جدا حيث تحب إجراء العمليات الحسابية وتجد فيها متعة خاصة بعد أن شاركت في مسابقة الأكاديمية الماليزية واستطاعت الفوز على أقرانها المشاركين الذين تقارب عددهم 1500 مشارك ومشاركة ، معظمهم من ماليزيا إضافة إلى دول مختلفة.

وقالت عن تجربتها في رحلة الفوز في ماليزيا: " كنت سعيدة علشان بدي أسافر ماليزيا لكن كنت خايفة كثير علشان سافرت مع المركز بدون ماما وبابا وسافرت من بلد لبلد ثلاثة أيام وبعدها وصلت إلى ماليزيا وقدمت امتحان المسابقة فصرت أبكي..".

وتابعت في كلمات طفولتها البريئة : " بالمسابقة أجبت عن 125 مسألة حسابية في ثمان دقائق، وكان من الممكن أن أجيب على عدد أكثر بس كنت أشعر بالخوف لما وصلت قاعة المسابقة".

وعبرت، عن سعادتها بالفوز في مسابقة ماليزيا التي تقام كل عامين في بلدة ماليزيا خاصة أنها رغم صغرها إلا أنها رفعت اسم فلسطين عاليا، وعبرت من خلال فوزها على محبة أطفال غزة للعلم والاجتهاد رغم الحصار والحرب.

"اللهم علمنا ما ينفعنا وزدنا علماً"




أعلى الصفحة

ـ

ـ

ـ

               جميع الحقوق محفوظة لموقع الفاتح © 2011                    

www.al-fateh.net