العدد 191 - 1/3/2011

ـ

ـ

ـ

 

غَزَا التَّتَارُ بلادَ الشامِ، فقَتَلُوا، ودَمَّرُوا، ونَهَبُوا، وأَسَرُوا، وكانوا أشَدَّ وَحْشِيَّةً مِنَ الوُحُوشِ.

تَدَخَّلَ شَيْخُ الإسلامِ ابنُ تَيْمِيَّةَ، وكَلَّمَ أميَر التَّتارِ في إطلاقِ سَراحِ الأسرى، فقالَ له أميُر التَّتارِ:

ـ نَفُكُّ الأسرى المسلمينَ، أمَّا الأسرى مِنَ اليهودِ والنَّصارَى، فَسَيَبْقَوْنَ في الأسر.

فأبى الشيخُ ابنُ تيميةَ ذلكَ، وقال للأميرِ:

ـ إنّ اليهودَ والنَّصارى أهلُ ذِمَّتِنا، ولا بُدَّ مِنْ إطلاقِ سَراحِهم.

واستجابَ أميرُ التَّتارِ، وأطلَقَ سراحَهُمْ جميعاً.

الأسئلة:

1) أعربْ: كانوا أشدَّ وحشيّةً.

2) ما معنى: (أهل ذمّتنا)؟.

3) ما هي بلاد الشام؟.

4) من هم التتار؟.

الأجوبة:

1) كانُوا: فعل ماض ناقص مبنيٌّ على الضمِّ لاتصاله بواو الجماعة.و (واو الجماعة): ضمير متصل في محلِّ رفع اسمها.

أشدَّ: خبر (كان) منصوب.

وحشيّة: تمييز منصوب.

ملاحظة: نعرب الاسم الواقع بعد اسم التفضيل: تمييزاً. (أعزُّ نفراً، أكثرُ عدداً).

2) أهل الذّمّة: هم اليهود والنصارى الخاضعون لحكم المسلمين، فهم في رعاية المسلمين وعهدهم.

3) تشمل كلاً من: سورية، ولبنان، وفلسطين، والأردن.

4) التتار شعوب يقطنون شرق وسط آسيا، غزوا بلاد المسلمين ودمروا بغداد بقيادة هولاكو سنة 656 هـ ثم اكتسحوا حلب وحماة ودمشق، ثم هزمهم أمير مصر (سيف الدين قظز) وقائده (الظاهر بيبرس) في معركة عين جالوت.




أعلى الصفحة

ـ

ـ

ـ

               جميع الحقوق محفوظة لموقع الفاتح © 2011                    

www.al-fateh.net