العدد 193 - 1/4/2011

ـ

ـ

ـ

 

السلام عليكم أحبتي رجال المستقبل الواعد.. شهيدنا اليوم قائد مغوار أحب الجهاد والاستشهاد بصدق وإخلاص، وسعى لنيلها فكان له ما أراد.. إنه القائد البطل وائل محمود حمودة "أبو أسامة" من مواليد مخيم خانيونس المجاهدة سنة 1974م.

درس قائدنا الابتدائية والإعدادية في مدارس وكالة الغوث، والثانوية بمدرسة هارون الرشيد الثانوية، وبسبب الفقر وضيق اليد لم يُكمل بطلنا دراسته الجامعية واتجه للعمل.

مجاهدنا وائل شاب وديع ذو ابتسامة جميلة، هادئ الطباع، صاحب روح دعابية مرحة، خدوم، قلبه معلق بمسجده "بلال بن رباح" يصلّي فيه الأوقات الخمسة جماعة.

التحق فارسنا بالإخوان المسلمين عام 1991م، وكان يساعد إخوانه من إضرابات ومسيرات ومواجهات وفعاليات، فكان من أنشط الشباب العاملين في مخيمه. ثم التحق بصفوف المجاهدين القساميين عام 2002م فكان نعم الجندي المتميز بأخلاقه وسريته وشجاعته مما أهّله الارتقاء إلى الجهاز العسكري، فتلقى العديد من الدورات العسكرية وطرق استخدام السلاح بكافة أنواعه, ليكون مسئولاً عن سلاح الدروع في الفصيل الذي يعمل فيه إلى جانب قيادته لإحدى المجموعات القسامية العاملة في الميدان .

شارك قائدنا بقصف مغتصبات العدو الغاصب بقذائف الهاون وصواريخ القسام, وزرع العبوات الناسفة والتصدي للاجتياحات المتكررة على مخيمه والمخيمات المجاورة.

موعد مع الشهادة

فجر يوم الجمعة 21/3/2008م وبعد أن صلى بطلنا الفجر جماعة، خرج مع إخوانه المجاهدين لإتمام دورة تدريبية لإعداد وتأهيل المجاهدين على فنون القتال ، واستُشهد بطلنا في أرض الرباط، لينال ما تمنى.

إلى جنان الخُلد أيها المجاهدون الأبطال، وجمعنا الله بكم مع النبيين والصديقين والشهداء وحَسن أولئك رفيقاً.




أعلى الصفحة

ـ

ـ

ـ

               جميع الحقوق محفوظة لموقع الفاتح © 2011                    

www.al-fateh.net