العدد 195 - 1/5/2011

ـ

ـ

ـ

 

   

"اقرأ.. قال: ما أنا بقارئ"

بكلمة اقرأ بدأ الوحي ينزل على حبيبنا المصطفى صلى الله عليه وسلم، لما للقراءة من تأثير كبير على شخصية الإنسان وبناء فكره ووعيه فيما يدور من حوله.

كما أن القراءة تنشط الذاكرة، وتفتح أبواب التأمل والتفكر في هذه الحياة.

وبالقراءة نستفيد من خبرات الآخرين وتجاربهم، فنأخذ العبر والعظات منها.

والعالم العربي الآن يمرّ بمنعطف خطير، ويحتاج إلى شباب مثقف واعٍ، حتى يتفهّم ما يدور من حوله من مستجدات وإصلاحات وتغييرات جذرية.

فإذا كان الشباب لا يقرأ فلن يستطيع تجاوز هذه المرحلة الحرجة من حياة الأمة العربية.

ومن خلال القراءة المفيدة سيفهم الشباب الخطاب الإعلامي فهماً صحيحاً، وسيميز الإعلام الكاذب من الإعلام الصادق.

وسيدرك ويحلل الأخبار التي يسمعها تحليلاً منطقياً واعياً.

وبالقراءة سيقضي الشباب على حالة الخواء الفكري والنفسي والروحي التي يعيشها بعض الشباب.

وبالقراءة يستطيع الشباب الحفاظ على هويتنا المسلمة، وثقافتنا الإسلامية العريقة، وعلى موروثنا الحضاري العظيم.

فهيا يا شباب.. إلى القراءة الجادة المفيدة، حتى تغيروا مستقبل أمتكم العظيمة إلى مستقبل أفضل، وغدٍ مشرق جميل إن شاء الله تعالى.

 

 

 




أعلى الصفحة

ـ

ـ

ـ

               جميع الحقوق محفوظة لموقع الفاتح © 2011                    

www.al-fateh.net