العدد 197 - 1/6/2011

ـ

ـ

ـ

 

سمع الحاكم من بعض جلسائه أن زوجة جحا تطهو طعاماً طيباً فأراد أن يتحقق من الأمر، فأمر بإحضار جحا وطلب منه أن يتغدى غداً إوز محشي.

خرج جحا من عند الحاكم مندهشاً، وعندما وصل إلى بيته طلب من زوجته أن تطهو له أكبر إوزة عندهم وتحمرها، ليقدمها غداً إلى الحاكم.

وفي اليوم الثاني وبعد أن أنهت الزوجة من طبخ الإوزة، حملها جحا إلى قصر الحاكم، وفي الطريق أحسّ بالجوع، ففتح العلبة وأكل أحد فخذي الإوزة.

وعندما وصل إلى القصر، قدّمها بين يدي الحاكم، وعندما فتح الحاكم العلبة رأى الإوزة ناقصة رجل فقال له بتعجب:

- ما هذا يا جحا؟! أين الرِجل الثانية للإوزة ؟!

ارتبك جحا ثم فقال: الإوز عندنا – يا مولاي- كله برجل واحدة، وإذا لم تصدقني فانظر من نافذة قصرك لتشاهد الإوز برجل واحدة.

وقف الحاكم ونظر إلى سرب الإوز فرآه قائم على رجل واحدة كعادة الإوز في وقت الراحة.

وهنا أحس الحاكم بخدعة جحا فأمر أحد جنوده أن يحمل عصا غليظة ويضرب بها الإوز، ففعل الجندي ما أمره سيّده وإذا بالإوز يفزع ويجري برجليه إلى الماء.

نظر الحاكم إلى جحا قائلاً له:

- والآن يا جحا.. هل رأيت أن الإوز كله برجلين اثنين.

احمّر وجه جحا وقال بخوف:

- والله يا سيدي لو هجم عليّ هذا الجندي بهذه العصا الغليظة لجريت على أربع وليس على رجلين..




أعلى الصفحة

ـ

ـ

ـ

               جميع الحقوق محفوظة لموقع الفاتح © 2011                    

www.al-fateh.net