العدد 197 - 1/6/2011

ـ

ـ

ـ

 

 

 

تستمدُّ التربيةُ الإسلاميةُ مُقَوِّماتِها وعناصرَها منْ أركانِ الإيمانِ باللهِ، ومن شريعةِ الإسلامِ العَمَلِيّةِ، فهي ليستْ من وَضْعِ البَشَرِ، وإنما هي منْ عِندِ اللهِ ـ سبحانه ـ فيها سُمُوٌّ وكمالٌ، وتسعى إلى إيصالِ الإنسانِ إلى السَّعادةِ في الدُّنيا والآخرةِ، بما فيها من مِثَاليّةٍ واقعيّةٍ، تلائمُ واقعَ الإنسانِ المُكَوَّنِ من جسمٍ ونفسٍ وروحٍ، وتقودُه لسلوك الطريقِ الذي يوفّرُ للفردِ والجماعةِ ألواناً من الخيرِ والحياةِ الحرَّةِ الكريمةِ، ويُبْعِدُ عن المجتمعِ سائرَ ألوانِ الشُّرورِ والمكارِهِ.

الأسئلة:

1) أعربْ: مقوّماتها –الذي – يوفّر.

2) لماذا كتبنا همزة (تلائم) على نبرة؟

3) (الشرور والمكاره) جمعا تكسير. فما هو المفرد منهما؟

4) اذكر حديثاً شريفاً يحض على التسامح.

الأجوبة:

1) مقوّماتِ: مفعول به منصوب بالكسرة عوضاً عن الفتحة لأنه جمع مؤنث سالم. و(ها) ضمير متصل في محل جر بالإضافة.

الذي: اسم موصول مبني على السكون في محل جرّ صفة.

يوفّر: فعل مضارع مرفوع. والفاعل: ضمير مستتر: هو.

2) لأنّ الهمزة مكسورة، والكسرُ أقوى الحركات، وتناسبها النبرة.

3) شرّ – مكروه.

4) قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:

(رحم الله رجلاً سمحاً إذا باع، وإذا اشترى، وإذا اقتضى).




أعلى الصفحة

ـ

ـ

ـ

               جميع الحقوق محفوظة لموقع الفاتح © 2011                    

www.al-fateh.net