العدد 199 - 1/7/2011

ـ

ـ

ـ

 

 

عزيزتي فتاة المستقبل

أنت الآن في العطلة الصيفية، أي أن لديك وقتاً طويلاً لا تعرفين كيف تقضينه.

والفراغ يؤثر جداً على نفسيتك وطريقة حياتك، ولكن هذا الوقت الطويل لو اغتنمته لنيل رضا والديك لكان خيراً لك في الدنيا والآخرة.

وإليك عزيزتي عشر خطوات مباركات يساعدنك على برّ والديك، وبالتالي يساعدنك على الحصول على حياة كريمة بسبب رضا والديك عنك:

1- التعامل مع الوالدين فن راقٍ يحتاج إلى نفس رضية رائعة، لأن للوالدين مكانة سامية في قلوبنا، والمثال على ذلك:

طاعتهما فيما أمرا، واجتناب نواهيهما، وخدمتهما ما استطعنا

فن التعامل معهما يكون بطاعتهما فيما يأمران به ما لم يكن بمحظور، وتقديم أمرهما على فعل النافلة ، والاجتناب لما نهيا عنه ، والإنفاق عليهما ، والتوخي لشهواتهما ، والمبالغة في خدمتهما ، واستعمال الأدب والهيبة لهما ، فلا يرفع الابن صوته ، ولا يحدق إليهما ، ولا يدعوهما باسمهما ، ويمشي وراءهما ، ويصبر على ما يكره مما يصدر منهما.

2- المسارعة إلى برّهما، فلا ننتظر أن يطلبا منا أي طلب، بل نسارع إلى تلبية طلباتهما قبل أن يطلبا.

3- علينا أن نصل أقرباء وأصدقاء والدينا في حياتهما وبعد مماتهما.

4- إدخال السرور على قلبيهما بشتى الطرق.

5- الإحسان إليهما بأن نقدم محبتهما على كل شيء نحبه.

6- الحرص على رضاهما دائماً وأبداً.

7- برّ الوالدين عند كبرهما، وألا نتضجر منهما مهما كانا متعبين مثقلين بأمراض الشيخوخة.

8- ألا نضايقهما بالقول أو الفعل، حتى كلمة أفٍ لا نتفوّه بها أمامهما.

9-  قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (إن من أكبر الكبائر أن يلعن الرجل والديه، قيل: يا رسول الله، وكيف يلعن الرجل والديه؟ قال: يسب أبا الرجل فيسب أباه، ويسب أمه فيسب أمه).

10- الحذر الحذر من نظرة غضب ننظر بها إلى الوالدين، لأنها توجب بذلك غضب الله تعالى.

ولا ننساهما من الدعاء في الحياة وبعد الممات.

الآن عزيزتي إليك هذا الطبق اللذيذ كي تهديه إلى والديك فتنالي رضاهما.

 

- أربع أكواب طحين

- أربع ملاعق كبيرة زبدة سائلة

- نصف كوب حليب

- خمس بيضات

- ملمعتان كبيرتان سكر

- ملعقة صغيرة ملح

- قطعة خميرة

طريقة عمل عجينة البرك

- اخلطي الخميرة والسكر والحليب وذوبيهم جيداً

- ثم أضيفي الزبدة والبيض والملح إلى الطحين

- اعجنيهم جيدا واتركيهم مدة ساعة للتخمير

- وهكذا تصبح عجينة البرك جاهزة

احشي هذه البرك بأي شيء تحبينه من الجنة البيضاء أو الصفراء، أو اللحمة أو النقانق.

وصحتين وهنا.




أعلى الصفحة

ـ

ـ

ـ

               جميع الحقوق محفوظة لموقع الفاتح © 2011                    

www.al-fateh.net