العدد 200 - 15/7/2011

ـ

ـ

ـ

 

   

أيام تفصلنا عن شهر عظيم حبيب إلى قلوبنا، ننتظره بفارغ الصبر، إنه شهر رمضان المبارك.

الآن تتزين الجنة استعداداً لعبّاد هذا الشهر العظيم.

وتغلق أبواب النار وتصفد- أي تقيَّد- الشياطين، كما قال حبيبنا المصطفى صلى الله عليه وسلم:

"إذا جاء رمضان فتحت أبواب الجنة، وغلقت أبواب النار، وصفدت الشياطين" رواه الشيخان عن أبي هريرة.

وعلينا نحن أيضاً أن نستعد لاستقبال هذا الضيف الكريم، بما يليق بمكانته السامية، كما تستعد الجنة له.

وأن نضع خطة عملية لاستغلال كل لحظة في هذا الشهر العظيم، فهو ضيف الله قد حلّ برحابنا، أكرمْ به من ضيف حبيب.

ولن يكون استقبال هذا الضيف، بمتابعة البرامج التلفزيونية التي يرّوجون لها في كل لحظة، وفي كل قناة، وكأن شهر الصوم شهر التلفاز فقط.

ولن يكون أيضاً بشراء المزيد من الطعام والشراب، أو فيما يُسمى بالأكلات الرمضانية، وكأننا لا نأكل ولا نشرب إلا في هذا الشهر الكريم.

وعلينا أن نتذكر أن هذا الشهر الفضيل شهر صلة الأرحام، فلنتزاور بنية صلة الرحم، وليس بنية قتل الوقت كما يقولون.

وألا نضيّع الوقت بالنوم بحجة أن يوم رمضان يوم طويل ودرجة الحرارة فيه مرتفعة، فالله سيعيننا لأنه من كان مع الله، كان الله معه.

ولا ننسَ دعاء رسول الله صلى الله عليه وسلم:

{اللهم بارك لنا في رجب وشعبان وبلّغنا رمضان}

 

 

 




أعلى الصفحة

ـ

ـ

ـ

               جميع الحقوق محفوظة لموقع الفاتح © 2011                    

www.al-fateh.net