العدد 201 - 1/8/2011

ـ

ـ

ـ

 

   

كل عام أنتم والأمة الإسلامية بألف خير

شهر القرآن قد حلّ في رحابنا، فيا مرحبا به من ضيف كريم من رب كريم.

وقد حصلت فتوحات رائعة في هذا الشهر الكريم، وانتشر الإسلام في ربوع الأرض، بفضل جهاد أجدادنا العظام، رغم الحرّ الشديد، وقلة العدّة والعتاد.

فإيمانهم الراسخ قد صنع المعجزات الهائلة، فجاءت:

- غزوة بدر، التي سمّاها الله تعالى يوم الفرقان، وفيها أحرز المسلمون نصراً كبيراً على أعدائهم المشركين، وكسر شوكتهم، وكان ذلك في السابع عشر من هذا الشهر المبارك، في السنة الثانية من الهجرة،.

- وجاءت غزوة الفتح، وعلا بلال ظهر الكعبة، مؤذناً رغم أنف المشركين والكافرين.

- وجاء فتح عمورية سنة 223 هجرية

- وأيضاً معركة عين جالوت في فلسطين سنة 658 هجرية وكان بطل هذه المعركة الجليلة هو السلطان المظفر قُطز.

وغيرها وغيرها من المعارك والفتوحات العظيمة.

أي أن شهر رمضان شهر جدّ وعمل، وليس شهر سهر في الليل على التلفاز، ونوم في النهار.

كي نعطي الصوم حقه، ولا نكون ممن قال عنهم رسولنا المصطفى صلى الله عليه وسلم:

"رُبَّ صائم ليس له من صيامه إلا الجوع، ورُبَّ قائم ليس له من قيامه إلا السهر" رواه الحاكم.

ولا ننسَ الدعاء والتهجد في الليل كي تنتصر الأمة الإسلامية، وخاصة في هذا الظرف العصيب، وترتفع راية الحق والدين.

وتقبل الله الطاعات.

 

 

 




أعلى الصفحة

ـ

ـ

ـ

               جميع الحقوق محفوظة لموقع الفاتح © 2011                    

www.al-fateh.net