العدد 201 - 1/8/2011

ـ

ـ

ـ

 

 

 

جدتي

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

جدتي كما تعلمين فان طلب العلم فريضة على كل مسلم و مسلمة,,,و انا فتاة نجيبة في القسم و اتحصل على العلامات النهائية , اشارك بالقسم , و لا اتحدث مع رفاق السوء

و لكن تصرفاتي الايجابية اثرت مع كثيرا لان صديقاتي لا يتحدثن معي و يقولون انني مازلت فتاة صغيرة ادرس و يتمنون لي ان لا انجح في دراستي بمعنى ان اتفوق عليهن فانا اتحصل على معدل 17 و هن 11 و 12 ,,, فماذا تسمى هذه اهي غيرة ام ماذا؟؟ ,,, يكرهنني درجة تفوق الخيال و لكن يوم الامتحان ينجذبن لي جميعا و انا طبعا لا اغش و هدا مازاد كرههن لي,,, جدتي:’’ اني ارجوكي و اتوسل اليك ماهو حلُّ مشكلتي لقد سامت من هده الحالة المحرجة’’.

تحياتي ريان من الجزائر

حبيبتي ريان..

أنا فرحة جداً بما تتحدثين به عن نفسك..

فأنت تقولين أنك مهتمة بدروسك، ولا تتحدثين مع رفيقات السوء، لذلك أنت متفوقة في دروسك.

وأحياناً التفوق يسبب الغيرة والحسد من قبل زميلاتك، فالشجرة الممتلئة بالثمار تضرب بالحجر حتى يتساقط ثمرها.

وهكذا أنت، زميلاتك يغرن منك، لذلك هن يحاولن إبعاد الزميلات الأخريات عنك، وحجتهن مضحكة عندما يقولن عنك أنك ما زلت فتاة صغيرة، أنت زميلتهن وفي مثل عمرهن، ومع ذلك يحاولن التصغير من شأنك.

لا تحزني بنيّتي..

الإنسان الناجح في كل مراحل حياته سيصادف أمثال زميلاتك هؤلاء، وسيلقى المزيد من التهم والكيد والغيرة وغيرها.

ومن الذكاء أن تهملي كل هذه التصرفات، ولا تُلقي لها بالاً، حتى يزددن غيظاً، أو يكففن عن مضايقتك.

وعند الامتحان يتوددن إليك حتى تساعديهن وتغششيهن، وهذا مرفوض تماماً، لأن الغش حرام أولاً، ولأنهن لا يهمّهن إلا مصلحتهن، ولأنهن يشعرن أنك فتاة غبية ويردن استغلالك استغلالاً مقيتاً.

لذا فوّتي عليهن هذه الفرصة، ولا تساعديهن على الغش، بل ساعديهن قبل الامتحان، بأي سؤال يرغبن به، لأن الله يأمرنا بمساعدة الناس، والبعد عن الغش.

سدد الله خطاك يا حبيبتي، وأعانك على الالتقاء بصاحبات خلوقات شاطرات مثلك.

أحبائي أستقبل مشكلاتكم الخاصة لأناقشها معكم على البريد الإلكتروني التالي:

[email protected]




أعلى الصفحة

ـ

ـ

ـ

               جميع الحقوق محفوظة لموقع الفاتح © 2011                    

www.al-fateh.net