العدد 202 - 15/8/2011

ـ

ـ

ـ

 

   

شهر رمضان أوله رحمة، وأوسطه مغفرة، وآخره عتق من النار.

وقد انتصف هذا الشهر الفضيل، وأيام قليلة وتأتينا العشر الأواخر من شهر رمضان المبارك، فلنكثر في هذه الأيام المباركة من:

- الصيام والقيام وتلاوة القرآن وفعل كل خير تستطيع القيام به.

- اعتكاف العشر الأواخر من رمضان كما فعل رسول الله صلى الله عليه وسلم، فعن عبد الله بن عمر رضي الله عنهما قال:

"كان رسول اللَّه صَلَّى اللّهُ عَليه وَسَلم يعتَكف العشر الأواخر من رمضانَ" (رواه البخاري) فمن لم يستطع فبعض الليالي، أو بعض الساعات.

- تحرّي ليلة القدر وهي الأيام الوترية، والأولى أن نتحرّاها في الليالي العشر كلها، لأن فضلها كبير، والدعاء فيها لا يرد بإذن الله.

- للصائم دعوة مستجابة بإذن الله تعالى عند كل فطر، كما أخبرنا حبيبنا المصطفى صلى الله عليه وسلم:

"ثلاثة لا ترد دعوتهم: الصائم حين يفطر، والإمام العادل، ودعوة المظلوم" رواه أحمد عن أبي هريرة.

- الإكثار من الصدقات لقول النبي صلى الله علية وسلم: (كل امرئ في ظل صدقته حتى يقضى بين الناس) رواه أحمد.

- لننمي ملكة المراقبة بشكل أكبر في هذه الأيام الفضيلة، بأن نراقب جميع أعمالنا وأقوالنا، حتى نستفيد منها ما بعد رمضان.

- هيّا نهاجر إلى الله ورسوله، بأن نبتعد عما يُغضب الله تعالى منا، بأن نهجر البرامج التلفزيونية التافهة والمسلسلات الهابطة، حتى نتعلم في هذا الشهر الفضيل على التحكّم بأهوائنا، ولا نترك أهواءنا تتحكم بنا.

ولنتذكر دائماً قول حبيبنا المصطفى صلى الله عليه وسلم:

"من صام رمضان إيمانًا واحتسابًا غفر له ما تقدم من ذنبه" 

رواه الشيخان عن أبي هريرة.

 

 

 




أعلى الصفحة

ـ

ـ

ـ

               جميع الحقوق محفوظة لموقع الفاتح © 2011                    

www.al-fateh.net