العدد 202 - 15/8/2011

ـ

ـ

ـ

 

   

السلام عليكم أحبتي أبطال المستقبل وتقبّل الله صيامكم وطاعاتكم.. شهيدنا اليوم قائد شاب جسده على الأرض وروحه تحلق في السماء تنتظر الشهادة وجنات عدن.. إنه القائد البطل عز الدين شهيل المصري من مواليد قرية عقابا بمحافظة جنين في 17/8/1979م.

نشأ قائدنا في أسرة متدنية تحب الجهاد وتعشق الشهادة، وتربى في المساجد يقضي أوقاته فيه من صلاة وقيام ودعوة إلى الله تعالى.

عُرف عن بطلنا عز الدين حبه وبرّه الشديدان بوالديه، كريماً، حنوناً على إخوانه وأصدقائه في الجهاد، ذو ابتسامة صافية لا تفارق محياه.. خدوماً لجميع الناس.

ترك بطلنا الدراسة مبكراً ليساعد والده وإخوانه في المطعم الذي هو مصدر رزق للعائلة.

التحق بطلنا عز الدين بكتائب المقاومة الإسلامية حماس، وبدأ العمل معهم بسرية تامة..

ويوم 31/7/ 2001م كانت جنين على موعد مع مجزرة بحق الشعب المؤمن الأعزل، وبدأت كتائب المقاومة تستعد للانتقام، وبدأ الاستشهاديون بتجهيز أرواحهم للصعود إلى جنان النعيم، وكان بطلنا عز الدين معهم.. ليحقق أمنيته التي طالما تمناها وحلم بها.

يوم الشهادة

ظهر يوم الخميس 9/8/2001 كان بطلنا عز الدين داخل مطعم ( السوبار) في القدس المحتلة محملاً بالمتفجرات.. وبعد أن تأكد فارسنا من امتلاء المطعم من الصهاينة الجبناء الحاقدين، ضغط على الزناد ليحدث انفجاراً عظيماً هز المطعم بأسره، وأوقع عدداً كبيراً من القتلى والجرحى، ليكون انتقاماً لدماء أطفالنا ونسائنا وشيوخنا الذين هُدرت أرواحهم بدم بارد..

إلى جنان العز والخلد يا عز الدين، وجمعنا الله بكم في الفردوس الأعلى بإذنه تعالى.




أعلى الصفحة

ـ

ـ

ـ

               جميع الحقوق محفوظة لموقع الفاتح © 2011                    

www.al-fateh.net