العدد 204 - 15/9/2011

ـ

ـ

ـ

 

   

السلام عليكم أحبتي شباب المستقبل الزاهر.. شهيدنا اليوم أسد مغوار يقتحم حصون العدو ومواقعه ليقذف فيهم الرعب، لا يخاف في الله لومة لائم، يستمد قوته من القرآن الكريم والسنة النبوية الشريفة.. إنه الفارس سعيد عودة من مواليد حي الشجاعية بغزة في 8/1/1981م.

كبر بطلنا في أكناف أسرته المكونة من 11 فرداً، وكان بطلنا الابن البكر لعائلته، وكل أفراد أسرته يكنّون له المحبة والوفاء والاحترام والتقدير لما يتمتع به من شخصية محببة وأخلاق نبيلة واحترام للصغير والكبير وهدوء وتواضع وكظم للغيظ.

درس فارسنا الابتدائية في مدرسة الشجاعية، وبسبب ظروف عائلته المادية الصعبة ترك دراسته وعمل نجاراً، ليساعد والده في إعالة أسرته الكبيرة.

التزم بطلنا في مسجد السيد علي المغربي القريب من منزله، يصلي فيه جماعة كل الصلوات، ويحضر جلسات الذكر والقرآن الكريم، وعمل في لجنة العمل التطوعي والمسيرات التي  تنظمها الحركة الإسلامية حماس.

انضم بطلنا إلى صفوف المقاومة الإسلامية حماس وجناحها العسكري قبل استشهاده بعام ونصف وكان جندياً مجهولاً يعمل في الخفاء، ويشارك إخوانه المجاهدين في إطلاق قذائف الهاون وصواريخ القسام على المواقع والمغتصبات الصهيونية شرق قطاع غزة الصامد، وفي الرباط على الثغور خشية أن تتقدم الدبابات الصهيونية وتعيث فساداً وخوفاً ورعباً في حيّه.

يوم الشهادة

يوم الاثنين 6/9/2004م قامت قوات العدو الصهيوني قوات الخزي والعار ارتكاب جريمة حاقدة غادرة بقصف معسكر الشهيدين أحمد ياسين وعبد العزيز الرنتيسي في المنطقة الشرقية لحي الشجاعية بعدة صواريخ من القواعد الأرضية ومن الطائرات الغادرة على أبناء القسام الذين كانوا يتدربون ويعدون العدة للنيل من أعداء الله ورسوله وأعداء الإنسانية جمعاء، ارتقى فيها خمسة عشر مجاهداً قسامياً من بينهم شهيدنا سعيد، وإصابة أربعين مجاهداً بإصابات مختلفة.. رحمهم الله جميعاً وأسكنهم فسيح جناته..




أعلى الصفحة

ـ

ـ

ـ

               جميع الحقوق محفوظة لموقع الفاتح © 2011                    

www.al-fateh.net