العدد 206 - 15/10/2011

ـ

ـ

ـ

 

السلام عليكم أحبتي شباب المستقبل الزاهر.. شهيدنا اليوم رجل بألف رجل، رجل عشق الحرية وعاش منذ طفولته يفكر ويخطط لمواجهة العدو المحتل.. إنه القائد المجاهد نشأت نعيم الكرمي أحد قادة كتائب القسام في مدينة خليل الرحمن المحتلة. ولد عام 1984م.

تربى قائدنا على موائد القرآن الكريم والسنة النبوية المطهرة، وعُرف عنه ذكاؤه وعبقريته الشديدان، وكان قارئاً متميزاً يتمتع بثقافة واسعة جداً، كريماً، حنوناً، باراً بوالديه.

درس بطلنا الابتدائية والإعدادية والثانوية في مدارس مخيم طولكرم، والتحق بجامعة بوليتكنك قسم الهندسة، وأصبح رئيساً لمجلس الطلبة في الجامعة.

يُعد بطلنا من أبرز قادة الجهاز الأمني التابع للحركة، وأشرف شخصياً على التحقيق مع العديد من العملاء، وتمكّن من كشف العديد من شبكات العملاء، وأصاب جهود الشاباك في مقتل عدة مرات.

تعرض قائدنا للاعتقال في سجون الاحتلال ما مجموعه 7 سنوات ثم أُفرج عنه، وفي 4/5/2004 أطلقت قوات الاحتلال النار عليه وأصابته إصابة بالغة في حوضه وبطنه، مكث على أثرها قرابة العامين في مستشفى سجن الرملة وأصبح يستخدم الكرسي المتحرك.

مقاومة حتى الشهادة

فجر يوم الجمعة 8/10/2010م كانت قوات الاحتلال الصهيوني الجبانة والمعززة بأكثر من 40 آلية عسكرية مصحوبة بعدد من الجرافات، وتحليق مكثف من الطائرات المروحية والاستطلاعية... قامت بمحاصرة بطلنا ومساعده داخل منزل في منطقة جبل جوهر في حي أبو سنينة بمدينة الخليل المحتلة، وطالبتهما بالاستسلام الفوري ولكنهما رفضا ذلك، ووقعت بينهما اشتباكات مسلحة لعدة ساعات، أبلى فيها مجاهدونا بلاءً حسناً حتى آخر قطرة دم، وانتهت المعركة بهدم المنزل المحاصر عليهما واستشهادهما.

جنازة الشهيد نشأت الكرمي

إلى جنان الخُلد أيها الشهداء الأبطال، وجمعنا الله بكم في عليين.




أعلى الصفحة

ـ

ـ

ـ

               جميع الحقوق محفوظة لموقع الفاتح © 2011                    

www.al-fateh.net