العدد 208 - 15/11/2011

ـ

ـ

ـ

 

د. طارق البكري

وَقَعَتْ أَحْدَاثُ هذهِ القِصَّة في عهدِ خِلافةِ أبو بَكْرٍ الصِدّيق رضيَ اللَّهُ عَنْهُ وعِنْدها كان عَمَرُ بْنُ الخَطَّاب رضِيَ اللَّهُ عَنْهُ يراقبُ ما يفعلهُ أبو بَكْر ويأتي بضِعْفِ ما يفعلُ حتى ينالَ الخيرَ ويسبِقُهُ إلى أَعْلى مَرَاتِبِ الجنَّة.. وشَدَّ انْتِبَاهُ عُمر رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ أنَّ أبا بَكْر يخرجُ إلى أَطْرَافِ المدينةِ بعد صلاةِ الفجرِ ويَمُرّ بكوخٍ صغيرٍ ويَدْخُلُ به لِسَاعَاتٍ ثُمّ يَنْصَرِفُ لِبَيْتِهِ... وَهُوَ لاَ يَعْلَمُ ما بِدَاخِلِ البَيْتِ ولا يدرِي ما يَفْعَلُهُ أبو بكر الصِدِّيق داخِلَ هذا البيتِ لأنَّ عُمَرَ يَعْرِفُ كُلَّ ما يَفْعَلُهُ أبو بَكْرِ الصِدِّيق مِنْ خَيْرٍ إلا ما كان من أَمْرِ هذا البيتِ الَّذِي لا يعلمُ عُمَر سِرَّهُ!!

مَرَّتِ الأَيامُ وما زالَ الصِدِّيقُ يزورُ هذا البيت، إِلى أنْ قَرَّرَ عُمَرُ بْنُ الخَطَّابِ دُخُولَ البيتِ بَعْدَ خُروج أبو بَكَرٍ مِنْهُ لِيُشَاهِدَ بِعَيْنِهِ ما بِدَاخِلِهِ ولِيَعْرِفَ ماذا يَفْعَلُ فيهِ الصِدِّيقُ رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ بَعْدَ صلاةِ الفَجْرِ!!

حِيْنَمَا دَخَلَ عُمَرُ في هذا الكُوخِ الصَّغِيرِ وَجَدَ سَيِّدةً عَجُوزَ لا تَقْوَى على الحِرَاك كما أَنَّها عَمْياءُ العَيْنَيْنِ.

سَأَلَ عُمَرُ: مَاذا يفعلُ هذا الرَّجُلُ عِنْدَكُمْ؟ (يَقْصِدُ أَبو بَكْرٍ الصِدِّيق) فَأَجَابَتِ العَجُوزُ وقالتْ: واللَّهِ لا أَعْلَمُ يا بُنَيّ! فهذا الرَّجُلُ يَأْتِي كُلَّ صَبَاحٍ ويُنَظِّفُ لي البَيْتَ ويَكْنُسُهُ وَمِنْ ثُمَّ يُعِدُّ لِي الطَّعَامَ ويَنْصَرِفُ دُونَ أَنْ يُكَلِّمَني!!؟؟

جَثَمَ عُمَرُ بْنُ الخَطَّابِ عَلَى رُكْبَتَيْهِ وَقَالَ عِبَارَتَهُ المَشْهُورَةُ وَهُوَ يَبْكِي: «لَقَدْ أَتْعَبْتَ الخُلَفَاءَ مِنْ بَعْدِكَ يا أبا بَكْرٍ».




أعلى الصفحة

ـ

ـ

ـ

               جميع الحقوق محفوظة لموقع الفاتح © 2011                    

www.al-fateh.net