العدد 209 - 1/12/2011

ـ

ـ

ـ

 

 

جدتي

أنا أعيش حياة تعيسة، كل شيء أريده يهرب مني، أنظر إلى صديقاتي أراهم أحسن مني وسعيدات في حياتهم إلا أنا، لماذا؟؟ أنا أصلي وأحب الناس وأهلي يحبونني..

رنا

حبيبتي رنا..

يبدو عليك يا حبيبتي أنك في مرحلة المراهقة..

لأن الفتاة في هذه المرحلة تكون مشوشة التفكير، سوداوية النظرة إلى الحياة في معظم الأحيان..

أو أنك تعديت مرحلة المراهقة، ولكن هذا التفكير استمرّ معك، وقد يستمر معك في أغلب مراحل حياتك إذا لم تعالجي نفسك في وقت مبكر..

أنت حبيبتي تقارنين نفسك دائماً مع من حولك، فتجدينهم سعداء في حياتهم، فتزدادين هماً وغماً..

حبيبتي.. أنت ترين الظاهر من سلوك الناس من حولك، فكثير من الناس يكون في قمة التعاسة، ولكنه يكتم مشاعره أمام الناس، وهذا من قوة الشخصية لديهم، لأنهم يرون ما يشعرون به هو أمر خاص بهم ولا يحق لأحد أن يطّلع عليه، فيّظهرون عكس ما يشعرون به..

وهناك من يمرّ بالأزمة ولا يكبّر من حجم الأزمة، بل يعطيها حجماً أقل، وأنت تجعلين من الحبة قبّة كما يبدو عليك، وهذا خطأ يجب تجاوزه والتخلص منه.

وهناك عزيزتي من يكون سعيداً فرحاً مبتهجاً أمام الناس، وإذا خلا بنفسه انقلب الفرح تعاسة، وهكذا أعطونا انطباعاً عنهم أنهم سعداء.

لذا عليك حبيبتي رفع معنوياتك، والاستفادة من تجارب الآخرين الذين مرّوا في أزمات وتجاوزوها بثبات وكأن شيئاً لم يحدث..

وتذكري أنك لست الوحيدة في العالم من تعاني وتتألم نفسياً، ولكن الحياة لا تتوقف بل تسير وكأن كل شيء يسير على ما يُرام..

وحبك للناس كما تقولين سيعطيك دافعاً جميلاً للحياة.

أحبّي الحياة تحبك..

رعاك الله يا حبيبتي وسدد خطاك..

أحبائي أستقبل مشكلاتكم الخاصة لأناقشها معكم على البريد الإلكتروني التالي:

[email protected]




أعلى الصفحة

ـ

ـ

ـ

               جميع الحقوق محفوظة لموقع الفاتح © 2011                    

www.al-fateh.net