العدد 210 - 15/12/2011

ـ

ـ

ـ

 

قال رسول الله صل الله عليه وسلم:

"نعمتان مغبون فيهما كثير من الناس: الصحة، والفراغ" رواه البخاري.

وقد أدرك سلفنا الصالح قيمة الوقت، ففتح العالم ذراعيه للمسلمين، وانتشر الإسلام في أرجاء المعمورة، لأنهم لم يضيّعوا دقيقة واحدة من عمرهم دون استثمار..

ولما أضاع المسلمون الوقت بل وتفنّنوا في تضييعه، خسروا أنفسهم، وخسروا ثرواتهم، وخسروا احترام العالم لهم.

فلنتعلم ضبط أوقاتنا حتى نقود العالم مرة أخرى:

- أعط كل عمل وقته المحدد له، ولا تتسامح أبداً في الوقت المحدد ولا تتجاوزه.

- ابدأ بالأعمال العاجلة، قبل الأعمال الآجلة.

- وابدأ بالأعمال الأهم قبل الأعمال الأخرى الأقلّ أهمية.

- وابدأ بالأعمال السهلة، قبل الأعمال الصعبة.

- سجل في كل يوم ما أنجزته من أعمال مهمة.

- وقبل النوم حاسب نفسك على أعمالك ووقتك، حتى تتعلم ضبط أوقاتك بشكل مريح.

- كن مرناً في إنجاز أعمالك، أي لا تتوتر إن تأخرت قليلاً في إنجاز أعمالك.

- ولتكن الأعمال التي ستقوم بها واقعية سهلة التنفيذ، حتى لا تصاب بالإحباط، ويضيع وقتك هباءً.

- استعن بالآخرين إن لزم الأمر، حتى تستفيد من وقتك.

- وتذكر أنَّ لذّة إنجاز أعمالك، ستنسيك التعب والإرهاق وسهر الليالي، فكل شيء إلى زوال إلا لذّة النجاح تبقى ولا تفنى.

ويمكن تطبيق هذه الأمور في الدراسة أيضاً، فالامتحانات اقتربت، والوقت صار ضيّقاً حرجاً لمن أضاع وقته فيما لا يفيده.

 

 

 




أعلى الصفحة

ـ

ـ

ـ

               جميع الحقوق محفوظة لموقع الفاتح © 2011                    

www.al-fateh.net