العدد 211 - 1/1/2012

ـ

ـ

ـ

 

 

جدتي

أخي الصغير كسول، ولا يحب الدراسة، وقد نبهنا معلموه في الصف إلى ضرورة تشجيعه على الدراسة، وإلا سيرسب في هذا العام.

كيف نتصرف معه حتى لا يرسب.

محمد

حبيبي محمد..

أشكر لك اهتمامك بأخيك الصغير وحرصك على متابعته باستمرار..

هناك عدة خطوات يمكنك القيام بها عسى الله أن يأخذ بيد أخيك وينجح إن شاء الله:

- أعطه بعض المسائل الحسابية، واطلب منه أن يحلها في وقت محدد، حتى يتعلم احترام الوقت.

- تابعه في كل مناهج دراسته، حتى تحدد نقاط القوة والضعف عنده، فإذا كان يعاني من مادة الرياضيات مثلاً، فعليه أن يركز على هذه المادة أكثر من غيرها.

- اجعله يتابع حياة بعض الفاشلين من حوله، وكيف أن هذا الشخص قد فقد احترام الناس له، وفقد احترامه لنفسه أيضاً.

- وبيّن له مدى التعب الذي يعانيه لأنه كان كسولاً فاشلاً في دراسته، فصار فاشلاً أيضاً في حياته.

- كلفّه بأكثر من مهمة، ثم تابعه حتى تتأكد من إنجازه لجميع المهمات، على شرط أن تكون هذه المهمات بسيطة سهلة.

- ونبهه إلى أن الله يحب العمل والعاملين، ويكره الكسل والكسولين، ففي الآية القرآنية تشجيع واضح على العمل:

"وقل اعملوا"

- ولتذكّره دائماً أن الكسل مرض نفسي يمكن معالجته، بالصبر والتفاؤل، كما أنه مرض معدٍ يجب الابتعاد عن الكسولين حتى لا تنتقل عدوى الكسل إلينا.

- علّمه هذا الدعاء المأثور عن الرسول صلى الله عليه وسلم

(اللهم إني أعوذ بك من الهم والحزن وأعوذ بك من العجز والكسل وأعوذ بك من الجبن والبخل وأعوذ بك من غلبة الدين وقهر الرجال).

أحبائي أستقبل مشكلاتكم الخاصة لأناقشها معكم على البريد الإلكتروني التالي:

[email protected]




أعلى الصفحة

ـ

ـ

ـ

               جميع الحقوق محفوظة لموقع الفاتح © 2011                    

www.al-fateh.net