العدد 212 - 15/1/2012

ـ

ـ

ـ

 

غزة - ريما عبد القادر

اللهم انصر فلسطين وسورية ...اللهم احفظ فلسطين وسورية .. بهذا الدعاء كانت تستهل الطفلة ريتال وهي ترفع أناملها وعيناها تدمع كلما تذكرت أطفال سورية وفلسطين ....وهم يقتلون بدون أي ذنب.

وكانت كلما شاهدت التلفاز وتنقلت من خلاله لقنوات الأخبار أخذت بالبكاء خاصة حينما كانت ترى مشاهد دموع ودماء الأطفال في فلسطين وسورية وهم يصرخون خوفاً وهلعا ًمن شدة الألم الذي يحيط بهم والقتل الذي لا يفرق بين طفل أو شيخ كبير السن.

هذه المشاهد جعلت ريتال تصرخ بصوت عالي وهي تحتضن والدتها بشدة :"لماذا يقتل الأطفال؟!...لماذا يقتل المسلمين؟!".

في هذه اللحظات كانت والدتها تحاول أن تخفف من هلع طفلتها إلا أن دموعها كانت تشارك طفلتها وقد تقاطعت بها حروف كلماتها وهي تردد "الله على الظالم ...الله على الظالم".

وما هي إلا ثواني قليلة حتى أخذ صوت المؤذن يعلو بقول:" الله أكبر...الله أكبر..." فأخذت ريتال ووالدتها تردد كل واحدة منهما كلمات المؤذن وهما تبكيان بحرقة على ما يحدث في بلاد المسلمين.

فأخذت ريتال ترفع أناملها مجدداً وتقول بصوت يتخلله الكثير من الدموع بصوت كلمات طفولتها البريئة :" اللهم انصر فلسطين وسورية .. اللهم احقن دماء المسلمين ...اللهم امسح دمع أطفال المسلمين ...اللهم أيدنا بنصر منك ..اللهم أنت العزيز فعليك بالظالمين ...." وكلما تفوهت بكلمات الدعاء أخذت والدتها تؤمن عليها وهي ترفع أناملها "آمين ..آمين..آمين".

أحبتي أطفال "الفاتح" ...في فلسطين وسورية .. أطفال مثل سنوات عمركم يحملون أحلام جميلة بطفولتهم البريئة ..لكن هنالك من يقتل هذه الأحلام بقتل أجسادهم الصغيرة ...فهم بحاجة لدعاء من قلوبكم البريئة ... لذلك أحبتي سوف تواصلون الدعاء لهم خاصة بعد الصلاة فهنالك أطفال ورجال ونساء وشباب وشيوخ بحاجة لدعائكم.

"اللهم انصر الإسلام والمسلمين"




أعلى الصفحة

ـ

ـ

ـ

               جميع الحقوق محفوظة لموقع الفاتح © 2012                    

www.al-fateh.net