العدد 212 - 15/1/2012

ـ

ـ

ـ

 

الحكيمة المحدثة العاقلة.. هند بنت المهلب

بنت حسب ونسب.. أبوها قائد الكتائب الأمير المهلّب بن أبي صفرة المعروف بشجاعته وفضله ورجاحة عقله، واستُشهد وهو يغزو في سبيل الله.. وورثت هند رجاحة العقل وعلو الهمّة من والدها، واشتهرت بفصاحة نادرة وبلاغة وحكمة وكمال وأدب وحسن خصال ومروءة، وهي من أشهر نساء عصرها في الشعر والذوق والفهم البليغ.. تزوجها الحجاج بن يوسف الثقفي ثم طلّقها فتزوجها الخليفة عبد الملك بن مروان لما سمع عن ذكائها وحكمتها وجمالها.

حدثت هند عن أبيها (وكان أحد رواة الحديث) كما حدثت عن الحسن البصري وغيرهما.

قال التابعي الفقيه أيوب السختياني (رحمه الله): ما رأيت امرأة أعقل من هند بنت المهلب.

وقال السجستاني: ما رأيت امرأة أعقل من هند بنت المهلب، وكانت تقول: النساء ما زُيِّنَّ بشيء كأدب بارع، تحته لبٌّ طاهر.

ذات يوم دخل زياد القرشي عليها، فرأى في يدها مغزلاً فقال لها: أتغزلين وأنت امرأة أمير؟ فقالت: سمعت أبي يقول: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "أطولكنّ طاقة أعظمكنّ أجراً، وهو يطرد الشيطان ويذهب بحديث النفس".

من أقوالها المأثورة في الحكمة:

- إذا رأيتم النعم مستدرّة فبادروها بتعجيل الشكر قبل حلول الزوال.

رضي الله عنها وأرضاها




أعلى الصفحة

ـ

ـ

ـ

               جميع الحقوق محفوظة لموقع الفاتح © 2012                    

www.al-fateh.net