العدد 212 - 15/1/2012

ـ

ـ

ـ

 

الجو جو امتحانات والجميع في توتر وخوف من القادم، وخاصة من تهاون في أول العام، فيرى نفسه أنه في أول الطريق، وأن الوقت لم يعد في صالحه، ولكن هذه الوساوس قد تجعل صاحبها منزعجاً خائفاً متردداً.

ولكن ليس هذا نهاية المطاف، فبالجدّ والاجتهاد نستطيع تجاوز الامتحان بيسر وسهولة إذا اتبعت بعض النصائح، ومنها:

- كن في معية الله دائماً، حتى يكون الله معك، وتذكر أن الله لا يضيع عمل عامل منكم أبداً.

- وتتطلب هذه المعيّة التقرب أكثر من الله، بالمحافظة على الصلوات في أوقاتها، فلا نؤخرها بحجة الدراسة، وبقراءة القرآن ولو جزء بسيط في اليوم.

- وكذلك الدعاء يقربنا أكثر من الله، ويجعلنا نطمئن أكثر إلى أن النجاح حليفنا، لأن الله معنا.

- ولتصل صلاة الحاجة في كل يوم على نية التوفيق في الدراسة.

- اختيار المكان المناسب للدراسة عنصر مهم كي تثبت المعلومات بشكل أفضل.

- فنختار المكتب المريح، والإضاءة المناسبة، ليست بالضعيفة ولا القوية، حتى لا تتعب عيوننا، ولا نشعر بالنعاس.

- مساعدة الوالدين أثناء الدراسة لن يأخذ من وقتك كثيراً، لأنك تطلب رضاهما، فرضا الله من رضا الوالدين، وبذلك يبارك الله في وقتك.

- ولنطلب من الوالدين الدعاء، لأن دعاءهما لا يردّ بإذن الله، ولكن الدعاء لا يكفي دون عمل ودراسة.

- ولا تنس نصيبك من الراحة بين الحين والآخر، بأن تجلس مع أسرتك وتتناول خلالها ما تحبه من طعام أو شراب.

- والنوم المبكر ليلة الامتحان، سيثبت المعلومات أكثر، وسيعطينا دعماً إضافياً أثناء الامتحان.

ولنتذكر دائماً هذا القول المأثور:

 

 

 




أعلى الصفحة

ـ

ـ

ـ

               جميع الحقوق محفوظة لموقع الفاتح © 2012                    

www.al-fateh.net