العدد 214 - 15/2/2012

ـ

ـ

ـ

 

 

جدتي

كلنا يعرف أن الصلاة تذهب الهمّ، وتشرح الصدر، ولكنني وصديقاتي لا نشعر بهذا الشعور الجميل، لماذا؟

مريم  

حبيبتي مريم..

كثيراً ما نسمع هذه الشكوى، لأننا وللأسف الشديد نصلي بجوارحنا، أي بأيدينا وأرجلنا وجسدنا كله..

ولكن روحنا بعيدة عن الصلاة، وقلوبنا لاهية عن ذكر الله..

نقوم ونقعد ركوعاً وسجوداً، وكأن جسمنا هو الذي يصلي فقط..

ونسينا أن الصلاة هي عبادة الروح والجسد معاً..

ونسينا أن الله سبحانه وتعالى لا ينظر إلى أجسادنا، ولكن ينظر إلى قلوبنا التي في الصدور،

أهي عبدت الله حق عبادته؟

أخشعت هذه القلوب إلى الله واستقامت على طاعته؟

هل توكلت هذه القلوب على الله حقّ التوكل؟

هل أحسنت هذه القلوب الظن بالله؟

هل عظّمت هذه القلوب الله أحسن تعظيم؟

هل صبرت هذه القلوب على الابتلاء الذي أنزله الله تعالى إليها؟

وهل شكرت هذه القلوب الله تعالى على نعمه الكثيرة؟

وهل جاهد القلب في الله حق جهاده؟

حينئذ سيخشع القلب وينشرح الصدر ويزول الهمّ بإذن الله تعالى..

أعانك الله يا حبيبتي على ذكره وشكره وحسن عبادته..

أحبائي أستقبل مشكلاتكم الخاصة لأناقشها معكم على البريد الإلكتروني التالي:

[email protected]




أعلى الصفحة

ـ

ـ

ـ

               جميع الحقوق محفوظة لموقع الفاتح © 2012                    

www.al-fateh.net