العدد 214 - 15/2/2012

ـ

ـ

ـ

 

السلام عليكم أحبتي الأبطال.. شهيدنا اليوم بطل عرف الطريق إلى الجنة فسلكها حتى نالها.. إنه الشهيد البطل مؤمن رجب من مواليد حي الشجاعية في غزة الصامدة عام 1981م.

 نشأ بطلنا في أسرة ملتزمة متواضعة صابرة على قضاء الله وقدره، وتربى على الأخلاق الإسلامية الحميدة وحب الدين والوطن والدفاع عنهما بكل غال ونفيس.

درس بطلنا الابتدائية في مدرسة حطين في حي الشجاعية، والإعدادية في مدرسة الفرات، والثانوية في مدرسة جمال عبد الناصر، والتحق بجامعة القدس المفتوحة/ كلية التجارة ولم يبق له إلا فصل دراسي واحد حتى انتقل إلى الله تعالى شهيداً مقبلاً غير مدبر.

تميز بطلنا منذ صغره بورعه وحُسن أخلاقه يقابل الإساءة بالإحسان، واصلاً لرحمه محباً لأهله ولجميع الناس، زاهداً، صاحب صوت ندي في قراءة القرآن الكريم، وابتسامة محببة لا تفارق شفتيه، ملتزماً منذ صغره بمسجده "الدار قطني" بحيّه يصلي فيه الصلوات الخمسة جماعة، وفيه تعلم القرآن الكريم وعلّمه، عملاً بقوله صلى الله عليه وسلم: "خيركم من تعلم القرآن وعلمه"، وشارك في العديد من النشاطات الدعوية والجماهيرية، مما أهله ليكون أميراً على المسجد.

انضم فارسنا إلى كتائب القسام، وله باع طويل في مقارعة الأعداء والرباط على الثغور، والمشاركة في التصدي لقوات الاحتلال الصهيوني خلال الاجتياحات المتكررة لحيه، والعديد من العمليات ضد قوات الاحتلال الجبان، وكان مخلصاً في جهاده، كتوماً، مما دفع بقيادة القسام لاختياره ليكون أحد الاستشهاديين في عملية "السهم الثاقب" التي استغرق إعداده أربعة أشهر، تمكن فيه المجاهدون - بفضل الله ومنته- من اختراق المخابرات الصهيونية وحفر نفق أرضي على الشريط الحدودي المتاخم للأراضي الفلسطينية المحتلة.

عرس الشهادة

يوم الثلاثاء 7/12/2004 انطلق بطلنا برفقه مجموعة من المجاهدين لتفجير نفق أرضي بعد أن استدرج القوات الصهيونية الخاصة إليه عن طريق اختراق كتائب العز القسامية للمخابرات الصهيونية، ويسفر الاشتباك عن قتل جندي وإصابة أربعة (حسب زعمهم الكاذب) ليرتقي بطلنا ومن معه شهداء إلى الله عز وجل، ويسطروا بدمائهم الزكية الطاهرة أروع ملاحم البطولة والجهاد.




أعلى الصفحة

ـ

ـ

ـ

               جميع الحقوق محفوظة لموقع الفاتح © 2012                    

www.al-fateh.net