العدد 215 - 1/3/2012

ـ

ـ

ـ

 

في آخر حصة من المدرسة كان الطلاب ينتظرون دخول مدرس التاريخ إليهم.. وانتظروا وانتظروا وإذا بالمدير يدخل إليهم قائلاً:

- أستاذ التاريخ يعتذر عن الحضور لظرف قاهر.. وكل طالب يذهب إلى بيته بهدوء..

عندما خرج المدير، أخذ الطلاب يصفقون ويضربون على المقاعد بفرح شديد وهم يهيؤون أنفسهم للخروج..

في الطريق كان ظريف يتحدث مع صديقه مفيد قائلاً بفرح:

- أتمنى لو تطول إجازة مدرس التاريخ حتى لا نأخذ الكثير من الدروس..

وأخذ الصديقان يتجاذبان أطراف الحديث إلى أن وصلا إلى منزلهما..

وبعد أسبوع وبينما الطلاب يستعدون للخروج من الصف وإذا بالمدير ومعه مدرس جديد يقول لهم:

- اهدؤوا يا أبنائي.. سأعرفكم اليوم على المدرس الجديد..

جلس كل طالب في مكانه بعصبية، وبعد أن عرّفهم على المدرس الجديد خرج المدير.. فأراد المعلم أن يلفت نظر الطلاب إليه، فقال لهم بحب وود:

- أنتم – يا أولادي- آمال الغد المشرق.. أنتم بيدكم تغيير الزمن إلى الأفضل.. أنتم مصابيح المستقبل المضيء..

وبينما الأستاذ يتحدث، وإذا بظريف ينظر إلى مفيد فوجده يغط في النوم.

رفع ظريف يده، فأشار له المعلم أن يتكلم:

قال ظريف: لحظة يا أستاذ.. لقد احترق المصباح الذي بجانبي !!!!




أعلى الصفحة

ـ

ـ

ـ

               جميع الحقوق محفوظة لموقع الفاتح © 2012                    

www.al-fateh.net