العدد 215 - 1/3/2012

ـ

ـ

ـ

 

السلام عليكم أحبتي الأبطال.. شهيدنا اليوم قائد قسامي لا يخاف في الله لومة لائم، جسور لا يهاب لقاء العدو.. إنه البطل محمد عطية أبو عرب من مواليد مصر العروبة 22/2/1973م.

كبر بطلنا وتربى على موائد القرآن الكريم، والتحق بعدة دورات عسكرية خارج بلده المحتل، وأثناء غربته لم تفارق مخيلته حلم العودة إلى الوطن الحبيب، ولم تغفل عيناه وقلبه لإحياء فريضة الجهاد، وما لبث أن عاد إلى وطنه مجاهداً يحلم بالشهادة.

عُرف عن بطلنا شجاعته وجرأته، زاهداً عابداً قليل الكلام، دائم الذكر لله تعالى والجنة.

تحدثنا والدته عنه فتقول: كان محمد يُحسن إدارة وقته، عرف الطريق إلى المساجد منذ صغره، وفي البرد القارص كان يصلي الفجر جماعة في المسجد، ويداوم على تلاوة القرآن الكريم، وامتاز بشخصيته المرحة المحببة لكل من يعرفه.

انضم بطلنا إلى صفوف المقاومة سنة 2002م، وبسبب حسّه الأمني وصمته الكبيرين تم اختياره ليعمل داخل جهاز الأمن العام لما يتمتع به من تقدير للموقف بالحكمة وفن القيادة وبصيرة العابد المتصل بالله تعالى، فكان أستاذاً في القنص الذي أوجع الصهاينة واليهود حتى سمّي (أسد البريج) مما أهّله ليكون قائداً ومسؤولاً لوحدة القنص القسامية للمخيم، يتنقل بهمة ونشاط من منطقة لأخرى لتدريب المجاهدين، وإعطاء الدورات العسكرية الميدانية، ويخرّج المتخصصين لجميع أنواع الأسلحة والمهارات العسكرية.

موعد مع الشهادة

عصر يوم الاثنين 20/8/2007م استقل مجاهدنا محمد مع مجموعة من إخوانه المجاهدين سيارتهم الخاصة متوجهين من موقع مقبولة شرق البريج إلى منطقة توغل القوات الصهيونية لصد القوات المتوغلة، وأثناء سيرهم باغتتهم طائرات الاحتلال الصهيوني الجبانة وقامت بقصف سيارتهم ليرتقي بطلنا مع أصدقائه جميعاً إلى الله شهداء مقبلين غير مدبرين.

إلى جنان الخلد يا شهداءنا الأبرار، وجمعنا الله بكم في عليين بإذنه تعالى.




أعلى الصفحة

ـ

ـ

ـ

               جميع الحقوق محفوظة لموقع الفاتح © 2012                    

www.al-fateh.net