العدد 215 - 1/3/2012

ـ

ـ

ـ

 

داعية إسلامية وسياسية مصرية.. ولدت في 2/1/1917م في قرية ميت يعيش مركز ميت غمر محافظة الدقهلية.. كان والدها من علماء الأزهر، فغرس فيها حب الخير والفضيلة والقوة في الحق، وكان يسميها "نسيبة بنت كعب" تيمناً بالصحابية الجليلة.

بعد وفاة والدها في العاشرة من عمرها، انتقلت مع أمها وإخوتها للعيش في القاهرة، وأكملت تعليمها حتى أصبحت من أعضاء الاتحاد النسائي البارزات.

بعد تعرضها لحادث (حريق) وإشرافها على الموت، أخذت عهداً على الله إن شفاها أن تترك الاتحاد النسائي وتؤسس جمعية للسيدات المسلمات لنشر الدعوة الإسلامية، فتم لها الشفاء، فأسست الجمعية سنة 1937م، واقترح عليها الإمام حسن البنا (رحمه الله) ضم جمعيتها إلى الإخوان المسلمين، وترأس قسم الأخوات المسلمات في الجماعة فوافقت.

توجهت زينب الغزالي إلى عدد من الدول العربية والإسلامية في رحلات دعوية، وكان لها إسهامات بارزة في الصحافة الإسلامية، ولها عدد من الكتب أبرزها: "نحو بعث جديد" و"نظرات في كتاب الله" و"أيام من حياتي".

من أقوالها: “أحببت القرآن العظيم حتى عشته، فلما عشته أحببت أن أدندن به لمن أحب، فدندنت بعض دندنة المفسرين، ولا أقول إني مفسرة، ولكني أقول إني محبة للقرآن، عاشقة له، والعاشق يدندن لمن يحب، والعاشق يحكي لمن يحب، ويجالس من يحب ويعانق من يحب، فعانقت القرآن، وتحدثت به، وعشت أدندن به في المساجد لأكثر من ستين عاماً".

توفيت الداعية الإسلامية زينب الغزالي، أحد أركان العمل الإسلامي النسائي في الوطن العربي، يوم الأربعاء 3/8/2005 في القاهرة عن عمر ناهز 88 عاماً بعد أن أمضت نحو 53 عاماً في حقل الدعوة الإسلامية عبر أنحاء عديدة من العالم الإسلامي، وتم تشييع جنازتها يوم الخميس من مسجد رابعة العدوية بحي مدينة نصر (شرق القاهرة).

رحمها الله وتقبل منها وجعل مأواها الجنة.




أعلى الصفحة

ـ

ـ

ـ

               جميع الحقوق محفوظة لموقع الفاتح © 2012                    

www.al-fateh.net