العدد 216 - 15/3/2012

ـ

ـ

ـ

 

السلام عليكم أحبتي أبطال الغد الزاهر.. شهيدنا اليوم بطل حلم بالشهادة حتى نالها.. إنه المجاهد البطل محمود عمران سليم القواسمي من مواليد مدينة الخليل الأبية في 22/1/1983.

نشأ بطلنا على حب الله ورسوله، وكان من رواد المساجد ومن المعلقة قلوبهم ببيوت الله وكتابه عز وجل، شغوفاً بسماع النشيد الإسلامي. هادئاً ذا أخلاق عالية، باراً بوالديه، كتوماً، محباً للخير ولجميع الناس.

أكمل بطلنا دراسته الثانوية تخصص برمجة كمبيوتر والتحق بجامعة بوليتكنك فلسطين ولم يكمل السنة الثانية من دراسته عند استشهاده.

كان محمود من نشطاء حركة حماس ولم يكن مطلوباً أو معتقلاً من قبل لشدة هدوئه وسريته وكتمانه، فكان مثال الجندي المثابر البطل المجهول.

يوم الشهادة

بعد شهر ونصف من توقف تكتيكي للعمليات الاستشهادية، وانسجاماً مع المجازر الصهيونية في قطاع غزة الصامد، انطلقت عملية حيفا انتقاماً لدماء الشهداء بعد 48 ساعة من عملية صهيونية في مخيم جباليا، فجاء الرد مزلزلاً بعد تحذيرات أمنية صهيونية حثيثة.. ففي يوم 5/3/2003 جهز بطلنا نفسه لعملية استشهادية كان يتمناها منذ زمن، وانتظر في الشارع العام في مخيم جباليا حتى جاءت حافلة تقل عدداً من الصهاينة، فصعد بطلنا إلى الحافلة وما هي إلا لحظات حتى اشتعلت الحافلة وتطاير سقفها، وكانت النتيجة قتل 16 صهيونياً وإصابة أكثر من أربعين بجروح مختلفة (حسب الإذاعات الصهيونية الكاذبة).

إلى جنان الخلد أيها الشهيد البطل، وجمعنا الله بكم في عليين بإذنه تعالى.




أعلى الصفحة

ـ

ـ

ـ

               جميع الحقوق محفوظة لموقع الفاتح © 2012                    

www.al-fateh.net