العدد 217 - 1/4/2012

ـ

ـ

ـ

 

 

جدتي

السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته ,

جدتي الحنونة , أنا حفيدتك شيماء من المغرب أرجو أن تذكريني !

أتيت إليك أكتب إليك مَا يجول في صرح مشاعري لأنك تحملين سوار ثقتي ..

هذه ليست مشكلتي بس هي مشكلة أختي الأكبر مني بسنتين

إنها للأسف تعاني من قصر القامة , عمرها 13 سنة لكنها تظهر ب 11 سنة بنفس عمري

أدري أن هذا بيد الله ... لكن الله ماخلق من داء الا وجعل له الدواء

أختي صارت كئيبة يائسة من استهزاءات الناس, منعزلة عن الجماعات .. والدمعة دائما على خدها أرجو منك مساعدتي, مع العلم أنها لا تدري بهذه الرسالة

مع السلامة جدتي الحنون

شيماء من المغرب

حبيبتي شيماء..

يا لإحساسك المرهف تجاه أختك الكبيرة، كم سعدت بكلامك حبيبتي، فأنت رمز الأخوة الصادقة..

فقد ذكرتني بأختي الصغرى عندما كنت أحثّها على الرياضة وخاصة على أن تتأرجح بأي شيء حتى يزداد طولها كما كنت أفعل، ولكن أختي كانت تسخر من هذه الرياضة..

ولكن العلم الحديث الآن يؤكد على أن الطول هبة ربانية، وأن الرياضة وغيرها من الألعاب لن تزيد من الطول أبداً.

عليها أن تتناول الغذاء الصحي المتوازن، وأن تتناول اللحوم الحمراء والأغذية التي تحتوي على الكلس مثل البيض والألبان وغيرها..

لكن يا حبيبتي أختك ما زالت صغيرة، ولم يتوقف طولها بعد..

فالفتيات يتوقف طولهن عند العمر 17- 19 سنة أو أكثر في بعض الأحيان..

فلمَ تتعب نفسها بهذا التفكير مسبقاً.

ويجب ألا نتوقف عند طولنا أو جمالنا أو بياض بشرتنا، فالإنسان بعقله وأخلاقه وعلمه وأدبه، وليس بشكله وطوله..

فكم من قصار القامة كان لهم دور كبير في هذه الحياة، وسطع نجمهم في الآفاق، وحازوا على احترام الناس لهم بفضل علمهم وأخلاقهم..

فالأحنف الذي اشتهر على مرّ الأزمان، كان قصير القامة واشتهر بالأحنف لحنف رجليه وهو العوج والميل، ضرب به المثل في الحلم والورع، فقيل "أحلَمُ مِن الأحنف".

حفظك الله يا بنيتي وحفظ أختك وسدد الله خطاكما..

أحبائي أستقبل مشكلاتكم الخاصة لأناقشها معكم على البريد الإلكتروني التالي:

[email protected]




أعلى الصفحة

ـ

ـ

ـ

               جميع الحقوق محفوظة لموقع الفاتح © 2012                    

www.al-fateh.net