العدد 218 - 15/4/2012

ـ

ـ

ـ

 

 

جدتي

أنا تحصلت على معدل 18 في الإعدادية لكنني أخاف من الحسد والغيرة فماذا أفعل

حفيدك عبد الرحيم

حبيبي عبد الرحيم..

ألف مبارك هذا التفوق الذي يرفع رأسك ورأس أبويك..

ولكنني عاتبة عليك خوفك الزائد من الحسد والغيرة..

فالحسد موجود لا ننكره..

ولكن أن يطغى خوفنا من الحسد على حياتنا، فهذا أمر مرفوض تماماً، لأنه إذا طغت هذه المخاوف على تفكيرنا شلّته،  ولن نستطيع أن ننجز نجاحات أخرى في المستقبل.

فالخوف كالقيد يقيد الإنسان فلا يستمر في إنجازاته أبداً.

وقد أرسلت إليّ قبل أربعة أشهر تقريباً تشكو لي نفس المشكلة، وهذا يدل على أن قيد الخوف بدأ يلف على حياتك وعلى أعمالك أيضاً، وقد علمتك ما علمناه لنا حبيبنا المصطفى صلى الله عليه وسلم عن كيفية التخلص من عيون الناس وحسدهم بأن:

ترقي نفسك وتقرأ كل صباح ومساء:

- سورة الفاتحة، ومن ثم تقرأ الإخلاص والمعوّذتين ثلاث مرات كل واحدة منهم.

ثم تقرأ هذا الدعاء:

"أعوذ بكلمات الله التامة من كل شيطان وهامة ومن كل عين لامة" (ثلاث مرات)

"أعوذ بكلمات الله التامات من شر ما خلق" (ثلاث مرات)

وقد قلت لك سابقاً أنه بفضل القرآن وبفضل هذه الأدعية تكون قد حصّنت نفسك بالله من عيون الناس، ونبّهتك أيضاً أنه إذا انخفض معدلك لا سمح الله سيكون سبب ذلك إهمالك في دروسك، وليس عيون الناس وحسدهم لك.

لأنك إذا وضعت في حسبانك دائماً أن أي شر أُصبت به سببه إصابتك بالعين، فإنك لن تستطيع القيام بأي عمل، وستتوقف كل طاقاتك وإبداعاتك بسبب خوفك من العين، وهذا الأمر عليك ألاّ تتركه يهدد حياتك ومستقبلك ودراستك.

فالجأ إلى الله، فلن يخيبك الله أبداً ما دمت واثقاً من رعاية الله لك.

طرد الله عنك هذه الوساوس يا حبيبي، حتى تعيش بسعادة وسلام..

أحبائي أستقبل مشكلاتكم الخاصة لأناقشها معكم على البريد الإلكتروني التالي:

[email protected]




أعلى الصفحة

ـ

ـ

ـ

               جميع الحقوق محفوظة لموقع الفاتح © 2012                    

www.al-fateh.net