العدد 218 - 15/4/2012

ـ

ـ

ـ

 

السلام عليكم أحبتي رجال المستقبل الزاهر.. شهيدنا اليوم شاب من أهل القرآن وخاصته، وعَلَم من أعلام القراءات، شاب حمل همّ الدعوة إلى الله نهاراً، وتكفل بالذود عن حمى الوطن ليلاً.. إنه المجاهد البطل أحمد علي القطراوي من مخيم النصيرات للاجئين وسط قطاع غزة في 19/8/1988م.

درس بطلنا الابتدائية بمدارس المملكة العربية السعودية، ثم انتقل مع أسرته إلى أرض الوطن ودرس الإعدادية بمدرسة ذكور النصيرات الإعدادية " أ " والثانوية بمدرسة خالد بن الوليد، ليلتحق بجامعة الأقصى تخصص "علوم" ويعّين مدرّساً بمدرسة عين الحلوة بالمحافظة الوسطى.

عُرف عن مجاهدنا الفكاهة والمزاح والكرم الشديد، باراً لوالديه، واصلاً لرحمه، متسامحاً، متواضعاً، حنوناً، سبّاقاً لكل أعمال الخير، شجاعاً لا يخاف في الله لومة لائم، حافظاً للقرآن الكريم منذ نعومة أظافره، وحاصلاً على إجازة في أربعة قراءات للقرآن الكريم، دائم الذكر للجنة والشهادة.

انضم بطلنا إلى صفوف المجاهدين وحصل على دورة كمائن، وشارك في الكثير من الأعمال الجهادية منها: زرع العبوات الناسفة، وحفر الكثير من الأنفاق القسامية، والرباط في وحدة الكمائن المتقدمة، والمشاركة في أي عمل جهادي.

ورحل الفارس

يوم الخميس 22/3/2012 كان بطلنا أحمد كعادته صائماً، وبعد أن أفطر وصلى المغرب انطلق مسرعاً إلى مكان التدريب، على الرغم من أن إخوانه حذروه من الخروج لأنه منهك ومتعب، ولكنه أصر على الخروج ولسان حاله تطلب الشهادة، وبينما هو في مكان الإعداد والتدريب ارتقى شهيداً إلى ربه لينال ما تمنى.

إلى جنان الخلد يا أبا سلمة، وجمعنا الله بكم إلى عليين بإذنه تعالى.




أعلى الصفحة

ـ

ـ

ـ

               جميع الحقوق محفوظة لموقع الفاتح © 2012                    

www.al-fateh.net