العدد 219 - 1/5/2012

ـ

ـ

ـ

 

العجز مفتاح كل شر..

فبعض الطلاب من يعتقد أنه عاجز مقيد، لا يعرف تغيير طريقة الدراسة التي اعتاد عليها، فتجده يبرر عجزه هذا بأنه لن يستطيع اكتساب درجات أعلى، لأنه عاجز عن إيجاد الجو المناسب للدراسة كبقية الطلاب..

فإذا سألته عن سبب عجزه، ادّعى أنه لا يستطيع تغيير عقله أو نمط تفكيره ودراسته.

وهذا الطالب يشبه الفيل ضخم الجثّة، والذي يستطيع أن يحمل أوزاناً هائلة، وقد رُبطت قدمه بحبل صغير، فلا يستطيع التحرك لمساحات أوسع بسبب هذا الحبل.

مع أن هذا الفيل يستطيع سحق هذا الحبل الصغير بقدمه الغليظة، ولكنه منذ صغره قد رٌبطت قدمه بهذا الحبل الصغير..

فكبر الفيل والحبل في قدمه، ولم يحاول التخلص من هذا الحبل على مرّ الأيام، لأنه كبر في العمر، وقد كبر معه اعتقاد جازم أن الحبل أقوى منه، فيموت الفيل وهذا العجز يلاحقه طوال عمره..

كن أيها الطالب أنت المسيطر على مسار حياتك، ولا تسمح لأي ظرف كان أن يتحكم بك..

فأي قيد تجده يقيدك، اكسره بسرعة ولا تبرر أنك عجزت عن تغييره في السابق، والآن أنت أعجز عن تغييره في الوقت الحالي..

اجعل التغيير في حياتك هو الأساس، فالتغيير يفتح آفاقاً جديدة في كل مناحي الحياة، وفي الدراسة على الخصوص.

وخاصة أن العام الدراسي أوشك أن يودعنا،

وليكن شعارنا دائماً:

"التغيير مفتاح النجاح، وهو الطريق إلى التطور والنماء"

 

 

 




أعلى الصفحة

ـ

ـ

ـ

               جميع الحقوق محفوظة لموقع الفاتح © 2012                    

www.al-fateh.net