العدد 219 - 1/5/2012

ـ

ـ

ـ

 

 

هو العالمُ الجليلُ: عبدُ العزيزِ بنُ عبدِ السلامِ، الملقّبُ بسُلْطانِ العلماءِ، وبعزِّ الدِّينِ، وهو فَقِيْهٌ من كبارِ الفُقَهاءِ.

وُلِدَ في دمشقَ سنة 577 هـ ونشأَ فيها، وتعلَّمَ على أيدي علمائِها، وزارَ بغدادَ، ثم عادَ إلى دمشقَ، وتولّى الخَطَابةَ والتدريسَ في الجامعِ الأمويّ.

كان جريئاً لا يخشى إلا اللهَ. أنكرَ على ملكِ دمشقَ (إسماعيلَ) تَعاَمُلَهُ معَ الفِرَنْجِ، وامتنعَ عن الدُّعاءِ له في خُطْبَةِ الجمعةِ، فغضبَ عليه الملكُ وحبسَهُ، ثم أطلقَه، فخرجَ إلى مِصْرَ وتسلَّمَ الخطابةَ والقضاءَ فيها ثم اعتزلَ ولزمَ بيتَه إلى أن تُوُفِّيَ في القاهرةِ عامَ 660 هـ تاركاً عدداً من الكتبِ في التفسيرِ، والفقهِ، وذِكْراً حسناً لا يُضَاهَى.

الأسئلة:

1) أعرب: عبدُ العزيز – جريئاً.

2) ما معنى: لا يُضاهى؟

3) منْ عَمَّرَ المسجد الأمويَّ بدمشق؟ 

الأجوبة:

1) عبدُ: بدل من العالم. مرفوعٌ مثله. وهو مضاف.

  العزيز: مضاف إليه مجرور بالكسرة.

  جريئاً: خبر (كان) منصوب.

2) ليس له شبيه.

3) الخليفة الأموي: الوليد بن عبد الملك.




أعلى الصفحة

ـ

ـ

ـ

               جميع الحقوق محفوظة لموقع الفاتح © 2012                    

www.al-fateh.net