العدد 220 - 15/5/2012

ـ

ـ

ـ

 

في يوم من ذات الأيام دخل عجل صغير إلى مزرعة جحا، وأخذ يأكل البرسيم ويخرّب الزرع ويدوس عليه، حتى قلب المزرعة رأساً على عقب..

سمع جحا قرقعة وضجيجاً فخرج يستطلع الأمر، وإذا به يرى العجل وقد عاث في الأرض وخرّب الزرع..

هجم جحا على العجل وأخذ يضربه ضرباَ مبرحاً فانسل العجل من بين يديه وفرّ هارباً..

اغتاظ جحا من تصرف العجل فقال له بغضب:

- انتظر أيها العجل المخرّب.. سوف أنال منك أينما ذهبت..

أسرع جحا إلى الناحية التي هرب منها العجل.. حتى وصل إلى مزرعة جاره، ووجد العجل الصغير واقفاً تحت رجلي أمه يرتجف خائفاً مذعوراًً.

نظر جحا إلى العجل وأمه.. وفجأة هجم على البقرة الأم وأخذ يضربها بالعصا ويوبخها والبقرة تصرخ بصوت عالٍ..

سمع الجار ما يقوله جحا للبقرة وهو يضربها، وعرف سبب المشكلة، فتقدّم من جحا وأمسك يديه ليمنعه عن ضرب البقرة قائلاً له:

- لم تفعل البقرة شيئاً حتى تضربها عليه ؟؟؟!!

ردّ جحا غاضباً: عندما لا تُحسن الأم تربية ولدها الصغير.. فإنها تستحق الضرب !!!




أعلى الصفحة

ـ

ـ

ـ

               جميع الحقوق محفوظة لموقع الفاتح © 2012                    

www.al-fateh.net