العدد 222 - 15/6/2012

ـ

ـ

ـ

 

 

جدتي

لي صديقة أحبها كثيراً، وأخاف أن أفقدها، وخاصة هناك صديقة لصديقتي هذه تحاول أخذها مني، ما العمل حتى أحافظ على صداقتها؟

نجلاء

حبيبتي نجلاء..

الصداقة كنز جميل ممتع في كل الأوقات، في الفرح والحزن..

على أن تكون هذه الصديقات صديقات حقيقيات، وليس صديقات للمصلحة وتضييع الوقت فقط.

حبيبتي هناك بعض التصرفات التي تجعلك قريبة إلى قلب صديقتك هذه، منها:

- إخبار صديقتك هذه أنك تحبينها في الله، هكذا علمنا حبيبنا المصطفى صلى الله عليه وسلم، وأنك تتمنين أن تكوني معها في منزلة المتحابين في الله العظيمة.

- الكلمة الطيبة تذيب الجليد عن القلوب، وكم هو جميل أن نعوّد لساننا على الكلام الطيب.

- المعاملة الحسنة للصديقات ترفع من قدرك ومنزلتك عند الجميع وخاصة الصديقات.

- تفقّد أحوال الصديقات من حين لآخر، ولكن دون تطفل منك، أي أن تسأليهن عن الاحتياجات التي يردنها فقط، كي تقدمي المساعدة لهن، وليس السؤال من باب التطفل ومعرفة ما يخفى عليك.

- إذا بدرت من صديقتك غلطة ما أو نفور، حاولي أن تجدي العذر لها، لا أن تتصيدي أخطاءها، فقد تكون صديقتك في حالة نفسية صعبة، ولا تستطيع البوح لك بما تعاني منه.

- لذلك فحسن الظن بصديقتك يحببك فيها، وهي أيضاً سيزداد حبها لك، فلن تكون هناك صداقة إذا سوء الظن يتخللها.

- ستر عيوب صديقتك، وحفظ سرها إذا استأمنتك على سرها.

- تبسمك في وجهها عند لقياها، والترحيب بقدومها والفرح بها، عنوان صداقة دائمة إن شاء الله.

متّعك الله بصديقتك وجعلكما على منابر من نور.

أحبائي أستقبل مشكلاتكم الخاصة لأناقشها معكم على البريد الإلكتروني التالي:

[email protected]




أعلى الصفحة

ـ

ـ

ـ

               جميع الحقوق محفوظة لموقع الفاتح © 2012                    

www.al-fateh.net