العدد 223 - 1/7/2012

ـ

ـ

ـ

 

السلام عليكم أحبتي رجال المستقبل.. شهيدنا اليوم بطل عركته الأيام وصنعت منه قائداً فذاً.. إنه المهندس محي الدين الشريف من مواليد بلدة بيت حنينا شمال القدس المحتلة سنة 1966م.

درس مهندسنا الابتدائية والإعدادية والثانوية في بلدته، والجامعية في جامعة القدس المفتوحة قسم هندسة الإلكترونيات.

انضم بطلنا إلى صفوف المجاهدين أثناء دراسته الجامعية وكان من أوائل المنتسبين إلى مجموعات الاستشهاديين، وتعرض للاعتقال عدة مرات حتى أصبح على قائمة المطاردين، وحاولت سلطات الاحتلال الجبانة اعتقاله واغتياله ولكنهم فشلوا والحمد لله رب العالمين.

وبسبب تفوقه في صناعة وتجهيز المتفجرات استدعاه القائد يحيى عياش ليتلقى تدريبات مكثفة في صناعة وتجهيز المتفجرات وتفخيخ السيارات، وأطلق عليه لقب "المهندس رقم (2)" وأقام له قاعدة ارتكاز في الضفة الغربية، وكانت مهمته تجهيز الاستشهاديين وإعداد العبوات الموقوتة وبطلنا هو أول من بدأ بتنفيذها، وعملية المحطة المركزية في تل أبيب هي باكورة أعماله التي أوقعت في صفوف العدو عدداً من القتلى وأكثر من 63 جريح .

عمل مجاهدنا بتوجيه من المهندس يحيى عياش على إقامة خمس خلايا عسكرية شرقي مدينة القدس، مهمتها تنفيذ هجوم استشهادي في الجامعة العربية ومخبز (انجل) بالشطر الغربي من المدينة المقدسة، وأسر جنود صهاينة من تل أبيب وحيفا واللد، وخطف حافلة ركاب، وإجراء مفاوضات لإطلاق سراح المعتقلين والأسرى في سجون الاحتلال، وبعد استشهاد المهندس يحيى عياش (رحمه الله) قام بطلنا بالثأر له بسلسلة من العمليات جعلت القدس وتل أبيب مدن أشباح، وأسفرت العمليات عن مقتل 64 صهيونياً وإصابة أكثر من (373) آخرين.

عرس الشهادة

اعتقل بطلنا وحاول أعداؤه انتزاع الاعترافات منه ولم ينجحوا.. ويوم 29/3/1998م دوى انفجار في بلدية بيتونيا الصناعية في مدينة رام الله، وكان بطلنا في السيارة التي تم تفجيرها..

إلى جنان الخلد أيها القائد البطل وجمعنا الله بكم في عليين بإذنه تعالى.




أعلى الصفحة

ـ

ـ

ـ

               جميع الحقوق محفوظة لموقع الفاتح © 2012                    

www.al-fateh.net