العدد 224 - 15/7/2012

ـ

ـ

ـ

 

 

جدتي

مرحباً جـدتي الغالية .. اعرف انك تعرفينني وتتذكرينني جيداً .. انا صغيرتكِ الحزينة بردى ...

لقد غبت عنكِ كثيراً .. ولم اسأل عنكِ جدتي الغالية .. اريد ان اطمئن عنكِ وعن صحتك .. ارجو ان تكوني بصحة وعافية .. آآآآآآه يا جدتي لو تعلمي ما في قلبي آآآآآه .. سأبقى انا الحزينة الوحيدة في هذه الدنيا يا جدتي .. جدتي اريد ان اطلب منكِ طلباً .. عن قسم الاناشيد في المجلة .. دائماً ما تضعون اناشيد قناة طيور الجنة .. اتمنى لو ان تضعوا من اناشيد قناة صبا .. لانهم يعرضون اناشيد رااااااااااااااااائـــعة وكل الناس تحب هذه القناة .. ارجو منكِ تحقيق طلبي .. جدتي الحبيبة . .

الــى اللقاااااء يا جدتي

لا تنسي صغيرتكِ الحزينة ..

حبيبتي بردى..

يا صاحبة الاسم الجميل على قلبي..

أتذكرك حبيبتي..

فأنت صديقتي التي تتميز بالحساسية الشديدة في كل أمور حياتها.

وقد تحدثت معك عن هذا الموضوع أكثر من مرة، ولكن يبدو لي من رسالتك انك لا زلت تعانين من الحساسية الزائدة عن حدّها، فأنت تصفين نفسك بالحزينة..

حبيبتي .. التقيت في حياتي بعض الأشخاص الذين يتميزون بالحساسية مثلك، وكانوا دائمي البكاء من أي موقف يمر بهم، حتى وإن كان هذا الموقف لا يدعو للحزن ولا للبكاء.

وللأسف بقي هذا التصرف ملازماً لهم طوال حياتهم..

حتى تسبب لهم هذا التصرف بمشكلات كانوا في غنى عنها..

وصاروا معروفين بين الناس بالبكّائين، مما سبب لهم الإحراج، وتعرضوا للسخرية من أقرب الناس إليهم ومن غيرهم أيضاً..

ابتسمي للحياة حبيبتي، واحمدي الله أنك فتاة مسلمة طيبة القلب خلوقة تحبين الناس، وتحبين قراءة ما ينفعك، وهذه نعمة عظيمة يا حبيبتي نعمة القراءة، فالقراءة تأخذك إلى بلاد بعيدة، وتعرفك على عادات وتقاليد وتعرفك على شعوب مختلفة، فتستفيدين من تجاربهم، وتنسين أحزانك التي لن تنتهي إذا لم تُنهيها أنت..

السعادة تنتظرك، وتحتاج إلى قلبك الجميل أن يفتح لها ذراعه يا حبيبتي..

وقد أوصلت طلبك هذه لإدارة المجلة كي تنظر فيه..

ودمتِ لجدتك..

أحبائي أستقبل مشكلاتكم الخاصة لأناقشها معكم على البريد الإلكتروني التالي:

[email protected]




 

أعلى الصفحة

ـ

ـ

ـ

               جميع الحقوق محفوظة لموقع الفاتح © 2012                    

www.al-fateh.net