العدد 225 - 1/8/2012

ـ

ـ

ـ

 

من الوجبات الرئيسة في شهر رمضان المبارك بما تيسر من الطعام ولو على تمر، لحديث أبي هريرة (رضي الله عنه) أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (نعم سحور المؤمن التمر) رواه أبو داوود.. فإن تعذر وجود التمر فعلى شربة ماء لتحصل بركة السحور، وأوصانا حبيبنا صلى الله عليه وسلم بالسحور وحثّ عليه فقال: ( تسحروا فإن في السحور بركة) رواه البخاري ومسلم.

وسبب حصول البركة أن هذه الوجبة تقوي الصائم وتنشطه وتهوّن عليه الصيام، إضافة إلى ما فيها من الأجر والثواب بامتثال هدي رسول الله صلى الله عليه وسلم .

1- تناول هذه الوجبة المباركة تمنع حدوث الإعياء والصداع أثناء نهار رمضان.

2- تساعد المؤمن على التخفيف من الإحساس بالجوع والعطش الشديد.

3- تمنع الشعور بالكسل والخمول والرغبة في النوم، وتمنع فقد الخلايا الأساسية للجسم.

4- تنشط الجهاز الهضمي، وتحافظ على مستوى السكر في الدم فترة الصيام.

5- تعين العبد المؤمن على طاعة الله عز وجل في يومه.

شجرة دائمة الخضرة سريعة النمو ذات ثمار قرنية حامضة الطعم، تحتوي على أحماض وأملاح معدنية وفيتامين (ب 3) وزيوت طيارة ودهون ومواد سكرية.

التمر الهندي ثمرة صحية منظِفة تحسّن الهضم وتفرّج الريح وتلطف التهابات الحلق، ملينة، تفتح الشهية وتقوي المعدة، تعالج الزكام والإمساك، تنظف الكبد، خافضة للحرارة، تنقي الدم وتمنع العطش وخاصة في شهر رمضان المبارك.  




أعلى الصفحة

ـ

ـ

ـ

               جميع الحقوق محفوظة لموقع الفاتح © 2012                    

www.al-fateh.net