العدد 225 - 1/8/2012

ـ

ـ

ـ

 

كاتبة سورية ومن أكبر الأديبات العرب انتشاراً في العالم، ويعود الفضل لخالها "كاظم الداغستاني" الذي دفعها إلى كتابة القصة، لأنه كان أديباً مرموقاً في تلك الفترة..

ولدت إلفت في دمشق في حي الصالحية عام 1912 لأبوين دمشقيين، وتلقت علومها في مدرسة تجهيز البنات، وكانت هوايتها المفضلة القراءة فكانت تقرأ يومياً عشر ساعات متواصلة تنتقل بين الأدب القديم والحديث والمترجم، إلا أن قراءة القصة كانت أحب الهوايات.

تميزت كتاباتها بالواقعية والتركيز على الحياة الشرقية، وحقّقت أعمالها شهرة عالمية كبيرة، وتُرجمت قصصها إلى أكثر من 15 لغة أجنبية، وتمّ اعتماد عدد من قصصها القصيرة لتدرّس في جامعات عالمية مثل: جامعات الصين، الولايات المتحدة، إسبانيا، روسيا، أوزبكستان.

حصلت أديبتنا الفاضلة على العديد من شهادات التقدير والجوائز السورية والعالمية.

من مؤلفاتها: القرار الأخير- قصص شامية - وداعاً يا دمشق - يضحك الشيطان - نظرة في أدبنا الشعبي- عصي الدمع- دمشق يا بسمة الحزن - حكاية جدي- نفحات دمشقية- المنوليا في دمشق ، وأحاديث أخرى ومحاضرات.

توفيت كاتبتنا الكبيرة في العاصمة الفرنسية باريس عن عمر ناهز 95 عاماً، بعد أن تركت وراءها إرثاً ثقافياً كبيراً من القصص والروايات والدراسات الأدبية، وسجل اسمها كواحدة من أكبر الأديبات السوريات والعرب.




أعلى الصفحة

ـ

ـ

ـ

               جميع الحقوق محفوظة لموقع الفاتح © 2012                    

www.al-fateh.net