العدد 227 - 1/9/2012

ـ

ـ

ـ

 

 

جدتي

السلام عليكم ورحمة الله و بركاته ،

جدتي حبيبتي هذه رسالة خاصة مني ، أعبرلك فيها عن حبي وتقديري لك أنت انسانة طيبة ، و امرأة عظيمة ، تعينين الأطفال من كل المشاكل و تحليهم بطريقة سلمية و باردة جدا

أنا أحبك يا جدتي و قد أحببت هذه المجلة لأنك مووجودة بهآ

dabdoubi ahmida

حبيبتي

أحبك الله،، وأنا أحبك أيضاً..

وأحب جميع الأصدقاء في هذه المجلة العزيزة على قلوبنا..

فأنا أحب الأطفال حباً لا يوصف، وخاصة الأطفال المميزين أمثالكم..

فأنت وأصدقاؤك في المجلة من المتابعين للمجلة باستمرار، وهذا يدل على وعيكم وحبكم للقراءة النافعة..

فهناك بعض الأطفال الذين يتابعون النت بشكل سلبي، أي يفتحون على مواقع تسيء لهم ولمعتقداتهم ودينهم، أو يقضون أوقاتهم على - الشاة- أي المحادثة مع الآخرين.

المحادثة أمر طيب جميل ولكن ضمن معايير معينة، مثلاً:

- أن تكون المحادثة مع أشخاص نعرفهم تمام المعرفة، وأيضاً معروفون ضمن العائلة.

- وأن يكون هؤلاء الأشخاص من الموثوق بهم وباخلاقهم وبأفكارهم وتوجهاتهم

- ولا يجوز أبداً أبداً المحادثة بين شاب وفتاة، مهما كان الحديث جدياً.

وغيرها الكثير من المعايير التي علينا أن نتبعها..

وأحب أيضاً سماع مشاكل أصدقائي الصغار، كي أجد لهم الحلول التي تناسب أعمارهم.

فأنا عندما كنت صغيرة في المدرسة كانت الصديقات يأتين إلي يهمسن لي مشاكلهن كي أحلها لهن، حتى صرت معروفة على مستوى المدرسة كلها بأنني أحل المشاكل لهن، وهكذا حتى صرت جدة في مجلتكم الغرّاء العزيزة الغالية على قلبي..

فقلبي مفتوح لكم يا أحبابي..

سدد الله خطاكم على درب النجاح يا أحبة..

أحبائي أستقبل مشكلاتكم الخاصة لأناقشها معكم على البريد الإلكتروني التالي:

[email protected]




أعلى الصفحة

ـ

ـ

ـ

               جميع الحقوق محفوظة لموقع الفاتح © 2012                    

www.al-fateh.net